قبيلة أولاد سيدي الشيخ ( ولاية البيض ) Tribu de Ouled Sidi Cheikh

قبيلة أولاد سيدي الشيخ :
———————–

قبيلة أولاد سيدي الشيخ هي قبيلة عربية بالغرب الجزائري ، تتربع على مساحة كبيرة من ولاية البيض كما تتداخل اراضيها من ناحية الشمال والغرب مع حلفائهم التاريخيين من قبائل الحميان ( الشراقة والغرابة ) ،أما عن نسبهم فهم أولاد سيد الشيخ البوبكريون من نسل أبي بكر الصديق التيمون الأجواد نسبة لبنو تيم احدى بطون قريش . يعود تاريخ دخولهم للمغرب العربي إلى القرن الرابع عشر حيث دخل أسلافهم الجزائر بقيادة سيدي معمر بن سليمان العالية مع القبائل الهلالية في الهجرة العربية الشهيرة للمغرب ( التغريبة الهلالية ) واستقر أحفاد البوبكريون في صحراء شلف (من حدود الشلف الى البيض وصولا لواحات فجيج بالمغرب الأقصى ) . برز من خلف سيدي معمر التَيمى ،رجل يدعى سليمان بن أبي سماحة و ظهر بعده حفيده عبد القادر بن محمد المكنى ” بسيدي الشيخ” رحمه الله عليه ، يعتبر سيدي الشيخ ( سيدي عبد القادر بن محمد ) المؤسس والموحد الحقيقي لقبيلة أولاد سيدي الشيخ وهي التسمية التي أطلقت على البوبكريون الأجواد من بعده إلى حد الآن.


أولادد سيدي الشيخ ، البيض ، الجزائر

كان لسيدي الشيخ ثمانية عشر ولدا، عاش منهم أحد عشر:1/ سيدي الحاج بن الشيخ 2/ سيدي الحاج عبد الحاكم3/ سيدي الحاج إبراهيم 4/ سيدي أمحمد عبد الله 5/ سيدي الحاج أبي حفص 6سيدي عبد الرحمان 7/سيدي المصطفى 8/ سيدي الحاج أحمد و أمه نصرانية أسلمت وهي دفينة خميس مليانة 9/ سيدي محمد 10/ سيدي التاج11/ سيدي بن عيسى لعرج .

أما أسماء الآخرين فهم سيدي قاسم، سيدي الموسم، سيدي بونوار، سيدي زروقي، سيدي الحاج الدين، سيدي حسن و سيدي المدني. تكونت بطون قبيلة أولاد سيدي الشيخ من خلفه و تفرعت نسبة لكل ولد على حدة. أصبحت للقبيلة مكانة مرموقة ومتميزة في المناطق التي تواجد بها أعضائها. يشهد لهم التاريخ بوزن سياسي ثقيل و بطولة قوية و التشبت بالدين ، كما أن الأرشيف الفرنسى مليئ بالوثائق التي تحدثت عن هذه القبيلة البوبكرية التَيمية القرشية وخصوصياتها وتأثيرها على محيطها ،حاولت الادارة الفرنسية تقسيمهم إلى مجموعة من العروش والبطون حتى لا تتحد من جديد ، فمثلا المعلوم أن معاهدة لالة مغنية الموقعة بين فرنسا والمغرب في 18 مارس 1845م، قسمت قبيلة أولاد سيدي الشيخ إلى فرقتين :
– أولاد سيدي الشيخ “الشراقة” أو الشرقيين و أصبحوا بموجب الاتفاقية جزائريين.

ـ أولاد سيدي محي الدين
ـ أولاد سيدي العربي
ـ أولاد سيدي طاهر
ـ أولاد سيدي بونوار
ـ أولاد سيدي الزيغم
ـ الرحامنة

– أولاد سيدي الشيخ “الغرابة” أو الغربيين و أصبحوا بموجب نفس المعاهدة مغاربة

ـ أولاد سيدي التاج
ـ أولاد سيدي بن عيسى
ـ أولاد سيدي محمد عبد الله
ـ أولاد سيدي عبد الحكم
ـ المعابدة
ـ المراسلة
ـ أولاد سيدي سليمان
ـ أولاد سيدي براهيم
ـ أولاد سيدي الحاج أحمد
ـ أولاد بن بوسعيد
ـ أولاد عزيز

و كرست المعاهدة انقساما سابقا كان بين الفريقين جراء خلافهما حول زعامة القبيلة، وصراعهما حول تسيير زاوية جدهما الشيخ سيدي عبد القادر بن محمد السماحي المتوفى سنة 1616م ،وقد عرفت هذه الزاوية في حياة مؤسسها و بعده ، إشعاعا غطى كل من الجنوب الغربي الجزائري، والجنوب الشرقي المغربي

أولاد سيدي الشيخ

كان لقبيلة أولاد سيدي الشيخ وززن سياسى كبير في الغرب الجزائري وذلك راجع لما كانت تتمتع به من صيت حسن لدى باقي القبائل ، وهو ما نلاحظه في كتابات أغلب المؤرخين الذين مروا بالمنطقة :

فقد كتبت الكاتبة أني ري قولد زيقر في كتابها #المملكة_العربية- عن ثورة أولاد سيدي الشيخ في الصحراء بالخصوص الجنوب الغربي الجزائري التي سمته في كتابها هذا -“بلاد الخوف والبارود”- وهذا لأن الصحراء الشرقية أي الجنوب الشرقي الجزائري يختلف تماما مع الجنوب الغربي لأسباب جغرافية حيث أن الأطلس أو المرتفعات تبدأ من سعيدة في نفس الارتفاع مع بسكرة في الجنوب الشرقي ويستمر تدريجيا إلى غاية الانخفاض في الصحراء محددا بجبال القصور و جبال العمور .[1]

كما كان لأولاد سيدي الشيخ وحلفائهم من باقي القبائل التي تجاورهم في الموطن ، ثورات عدة منها الثورة الأولى التي فجرها الشيخ بن الطيب :

و الذي يعتبر مُفجر أول ثورة لأولاد سيدي الشيخ الشهيرة ضد الاحتلال الفرنسي فهو أول من أطلق رصاصة البداية لثورة ستمتد لما يقرب من ستة عقود ( 60 سنة ) تعاقب على قيادتها عدة زعماء ينتمي جُلهم إلى قبيلة أولاد سيدي الشيخ البوبكرية بالوسط الغربي للجزائر والجنوب الشرقي للمغرب الأقصى ، هذه القبيلة التي أرغمت الاحتلال الفرنسي على تجنيد العديد من فيالقه العسكرية لمجابهتها وحفزت الكثير من كتابه للبحث في تركيبتها وتتبع كل صغيرة وكبيرة عنها، فكان لها الحظ الأوفر من حيث الكتابات التي صدرت عن حركات المقاومة في شمال أفريقيا وذلك لطولها ولكثرة الأحداث والعمليات العسكرية التي صاحبتها. كما يشهد التاريخ للشيخ بوعمامة ( وهو الذي من واصل كفاح أجداده ) قدرته على توحيد قبائل كثيرة تحت زعامة واحدة ، فلما أخضع الاحتلالُ الفرنسي شمال الجزائر له، تجمعت بطون قبيلة أولاد الشيخ سنة 1845 م جنوب الجزائر (نواحي البيض ) فاستعدت له هذه القبيلة بأن جمعوا ووحدوا مختلف القبائل العربية المُجاورة لهم في حلف واحد من أجل الجهاد لعل من أبرز تلك القبائل الحليفة لأولاد سيدي الشيخ والتي كان لها دور بارز في ثورتهم : قبيلة حميان الشراقة = الطرافي ( شمال ولاية البيض )، حميان الغرابة = شافع (نعامة)، العمور( الاغواط ) ، أولاد_جرير(بشار )، ذوي_منيع(بشار)، بني_قيل( الجنوب الشرقي للمغرب )، شعانبة( بغرداية وورقلة ) وغيرهم[2]. وكان من أبرز ما ساعد أولاد الشيخ في توحيد كل هذه القبائل تحت رايتهم هو انتشار الطريقة الشيخية التي تنتسب إليهم ، و لما اعلن اولاد سيدي الشيخ الجهاد مجددا ضد الاحتلال الفرنسي لبت هذه القبائل النداء و تسارعت إلى المقاومة أفرادا و جماعات و سجلت حضورها بفخر و اعتزاز.

خاضت قبائل أولاد الشيخ عدة ثورات على فترات متقطعة فكانت معركة الشريعة في 2 ماي 1845م أول معركة بزعامة الشيخ بن الطيب يخوضها أولاد سيدي الشيخ ضد جيوش الاحتلال الفرنسي بقيادة الجنرال Gerry جيري[3].وبعدها بعشرين سنة اندلعت ثورة أولاد سيدي الشيخ “الشراقة” بزعامة سيدي سليمان بن حمزة في 8/4/1864م ثم بعد ست و ثلاثين سنة انطلقت ثورة سيدي بوعمامة في 1881م، ليُكمل المسيرة التي بدأها جده سيدي الشيخ بن الطيب.

أنجبت قبيلة أولاد سيدي الشيخ البوبكرية القرشية ، عدة شخصيات سجلت حضورها في تاريخ الجزائر ببصمة مخضبة بالدماء ، من أشهرهم الشيخ بوعمامة /

من هو الشيخ بوعمامة صاحب الثورة المشهورة ؟

هو سيدي بوعمامة ترعرع وتربى على يد مقدم سيدي الشيخ سيدي محمد بن عبد الرحمان أين مكث وقرأ القرآن الكريم ، ينتمي إلى عائلة مقاومة للمستعمر الفرنسي الغاشم تُعرف في التاريخ بثورة أولاد سيدي الشيخ و المقاومة الشعبية ، فهو من سلالة الولي الصالح سيدي عبد القادر بن محمد المدعو سيدي الشيخ عن جده سي التاج ولد سنة 1840م بضواحي بني ونيف وبالضبط في الحمام الفوقاني بفيقيق(منطقة تابعة اليوم للمغرب )) ، درس منذ صغره علوم الفقه والدين، وتنقل كثيرا لطلب العلم و المعرفة، و في سنة 1875م أسس زاويته بمقرار ، حيث كان يقيم فيها المحاضرات الدينية والاجتماعات و جلب لها الكثير من قادة القبائل التي كانت تقطن في المنطقة الحدودية مع المغرب الأقصى وكذلك سكان وادي الساورة ، الشيخ سيدي بوعمامة كان عالما جليلا في الدين الإسلامي الحنيف كما كان سياسيا محنكا ، يحسب له أنه لم يوافق على معاهدة بريزينة التي أبرمها سي الدين بن حمزة الأخ الأصغر لثوار أولاد سيدي الشيخ مع الفرنسيين سنة 1880م .فلم نفسه ونفيسه ونادى للجهاد مجددا في سبيل الله امتدادا لثورة أجداده المقدسة وانطوت تحت لوائه الكثير من القبائل والأنصار. واصل الشيخ سيدي بوعمامة الجهاد في كامل أرجاء الجنوب الغربي وخاصة بتوات(أدرار) وقورارة وتديكلت ، وال شاهد على ذلك المقام الذي كان يؤوي الشيخ في ناحية قورارة وبالتدقيق بدلدول إلى أن وافته المنية بالمكان المسمى عيون سيدي ملوك بعمالة وجدة بالمغرب الأقصى سنة 1908م.

أما نسب الشيخ كاملا فهو : محمد بن العربي بن ابراهيم الملقب بالشيخ بوعمامةرحمه الله فهو من سلالة : عبد القادر بن محمد بن سليمان بن معمر بن بوسماحة بن محمد بن يحيى بن عيسى بن معمر أبي العالية بن سليمان بن سعيد بن عقيل بن حرمة الله بن عساكر بن زايد بن احمد بن عيسى بن التادي بن محمد بن عيسى بن زيدان بن يزيد بن طفيل بن زغوان بن محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه من تيم من قريش من العرب العدنانية من صلب سيدنا إسماعيل عليه الصلاة والسلام .

فيلم تاريخي مُشوق يحكي قصة “” #ثورة #أولاد_سيدي_الشيخ “” ضد الإحتلال الفرنسى ::

http://www.youtube.com/watch?v=HTVyYEedFb0
أولاد سيدي الشيخ - ouled sidi cheikh

—————————-
1- http://www.oocities.org/esc_alg/13.htm
2- ^ DPSENOA par Delamartinier et De la Croix page 792
3- ^ أولاد سيدي الشيخ ص 257 لمؤلفه محمد ابن الطيب البوشيخي

– حميان(قبيلة عربية موجودين في #نعامة و #تلمسان ووهران : نسبة لقبيلة حميان بن عقبة بن يزيد بن زغبة الهلالي ) وتنقسم إلى عدة قبائل منها :
—- قبيلة الطرافي أو الحميان شراقة (قبيلة عربية موجودة في شمال ولاية #البيض والنعامة )
—- قبيلة شافع أو الحميان الغرابة ( تتواجد في ولاية النعامة وبشار )

– أولاد جرير(في #بشار ،نسبة لأولاد الجرير من قبيلة اللقامنه احدى قبائل لطيف من الأثبج الهلالي )
– ذوي منيع( #بشار ، نسبة لقبيلة منيع احدى قبائل بني يعقوب بن عامر بن زغبة الهلالية )،
– بني قيل(قبيلة عربية موجودة اليوم في الجنوب الشرقي للمغرب وفي بعض مناطق بشار وتندوف : قايل بن فرغ بن خميس بن عروة بن زغبة الهلالية )،
– شعانبة( من أكبر قبائل الصحراء الجزائرية قبيلة تنحدر من بنو سُليم ب #غرداية و #ورقلة ووادي سوف ،وهم كما قال المدني من بني حكيم من بني حصن بن علاق من بني سليم )

Advertisements

10 thoughts on “قبيلة أولاد سيدي الشيخ ( ولاية البيض ) Tribu de Ouled Sidi Cheikh

  1. Le pèlerinage annuel au mausolée de Sidi ‘Abd el-Qader Ben Mohammed dit «Sidi Cheikh», classé patrimoine culturel immatériel de l’humanité par l’UNESCO.

    المزار السنوي لقبائل أولاد سيدي شيخ العربية و القبائل الصوفية التابعة للزاوية الشيخية عند ضريح سيدي عبد القادر بن محمد “سيدي الشيخ،”المتواجد بمنطقة أبيض سيدي الشيخ بولاية البيض الجزائرية ، ويتم هذا التجمع في كل عام في أواخر جوان ، طيلة ثلاث ايام متتابعة تجتمع فيه الطرق الصوفية وأحفاد سيدي الشيخ . خلال هذا المزار تُجدد العلاقات السلمية داخل الأخوة الصوفية كما يساهم في تطوير الصوفية وتعزيز القيم المجتمعية مثل الضيافة وممراسة التراتيل الشعرية ، و تلاوة القرآن، وتتخلل هذه الاحتفالات ألعاب المبارزة ومسابقات الفروسية والأهازيج، وتستكمل بالصلاة ووالتبرك بالمقام وبمؤسس الطريقة الشيخية وموحد قبائل سيدي الشيخ

    Chaque année, fin juin, les tribus arabes de ouled sidi cheikh ainsi des communautés soufies qui suivent la zauoia ‘” Cheikhiya ” effectuent un pèlerinage de trois jours au mausolée de Sidi ‘Abd el-Qader Ben Mohammed dit « Sidi Cheikh », à El Abiodh Sidi Cheikh. Ce pèlerinage renouvelle les liens pacifiques au sein de confédération tribale de ouled sidi cheikh, ainsi à la confraternité soufie et contribue au développement du soufisme ainsi qu’à la promotion de valeurs communautaires telles que l’hospitalité et de pratiques collectives telles que les hymnes, les récitations du Coran et les chants profanes. Des festivités, comme des jeux d’escrime, des compétitions équestres et des danses, viennent compléter les prières et les rituels du pèlerinage.

    • Aussitôt, sans examen de la cause, la totalité des
      Ouled-Sidi-Cheikh est à cheval, et toutes les tribus qui
      reconnaissent la suprématie de ces marabouts suivent leur
      exemple, sans savoir dans quel intérêt ni pour quel motif
      elles vont engager une lutte insoutenable.
      Si-Sliman est tué ; la guerre ne cesse pas avec la vie
      de celui qui l’a provoquée.
      A Si-Sliman succède son frère Si-Mohammed, qui est
      tué à son tour, et la révolte n’est pas apaisée, parce que Si-
      Mohammed a encore des frères, des oncles, des cousins,
      qui héritent de l’autorité et aussi des passions de leurs prédécesseurs.
      ______________

      د.فارنييه أوغيست، الجزائر أمام الإمبراطور ، مطابع شارلاميل، باريس ، أكتوبر 1865 ص 19

  2. تعتبر بطون البوبكرية اكثر القرشيين عددا في شمال افريقيا و يسمى القرشيون في المغرب العربي بالاجواد ، كل قبيلة أو شخص ينحدر من احدى بطون قريش التاريخية يطلق عليهم لفظ ( الأجواد ) لتمييزهم عن الأشراف المرابطين وهم من عرب الفتح اولا ثم منهم من لحق بالادارسة ومنهم من جاء مع قبائل الهلاليين ،

    جد البوبكرية هو أبو داود سليمان بن أبي سماحة البكري يرتفع نسبه إلى جده سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه. ولد حوالي سنة 865 هـ 1461م قرب أربا، أو أكثر غربا ، نحو الشلالة الظهرانية ( الجزائر ). درس في في المركز الذي أسسه والده سيدي أبو سماحة رئيس البوبكرية، وفجيج، أصول الدين الشرعية والقرآن الكريم والعقيدة الأشعرية والنحو والحديث والتفسير والفقه المالكي .غادر سيدي سليمان مسقط رأسه للدراسة في المغرب والأندلس لمدة إثنى عشرة سنة ، ودرس في غرناطة دروس مشائخ أجلاء كالشيخ سيدي خليل، وابن أردون والعلامة السبكي وغيرهم، ثم لجأ إلى فاس حيث كلف بالتدريس في جامع القرويين الشهير لمدة سبع سنوات أجاد وأفاد. جذبته الحركة الصوفية فزار الزوايا النشيطة للجنوب المغربي فالتقى بالشيخ القطب سيدي أحمد بن يوسف الملياني شيخ الطريقة الشاذلية في عصره ونال مراده في فترة وجيزة ” إثر قصة المذابيح ” حيث إستقر غير بعيد من قصر بني ونيف، المكان المسمى الصالحين، أسس هناك زاوية علم فيها طريقة سيدنا أبي الحسن الشاذلي رضي الله عنه داعيا للإسلام يثقف الأهالي، كما أسلم على يديه عدد كبير من المسيحيين الإسبان وجلب إليها ” البوبكرية والقبائل الحليفة لهم، الرزاينة، أولاد زياد، العكرمة و حميان”.
    توفي سيدي سليمان رحمه الله حوالي 945 هـ 1539 م عن عمر يناهز 80 سنة ودفن في قرية بني ونيف ( الجزائر ).
     
    بطونهم تعرف اليوم بالبوبكرية وهم عدة فروع من بني معمر سليمان ابو العالية وهم :

    البوشيخية ابناء سيدي الشيخ عبد القادر بن محمد بن سليمان بن سيدي معمرابوالعالية
    المجاذيب اولاد سيدي احمد المجذوب بن سليمان بن معمر بن العالية
    الغياثرة اولاد سيدي غيثر بن سليمان بن معمر بن العالية
    ولهم اخوة اخرون اختلطت فروعهم بالمشهورة منها
    هم عيسى و يحيى او بلحية

  3. أشكرك على هذه المعلومات القيمة لكنك لم تذكر قبيلة كانت دوما حليف رئيسي لأولاد سيدي الشيخ وهي قبيلة اولاد زياد وشكرا

  4. شكراً على هاته المعلومات التاريخية القيمة ، حالياً أبناء القبيلة متواجدون بكثرة بشمال غرب الجزائر خصوصاً بين وﻻيتي تلمسان و سيدي بلعباس

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s