من عَربَ الأمازيغ ؟ هل تعربوا غصبا أم باختيارهم ؟ … كتامة نموذجا

هل كانت الأمازيغيات  تكتب بتيفيناغ ؟ هل كُتبت بالحروف اللاتينية ؟
من عرب الامازيغ ؟؟ هل تعربوا قسرا أم بإختيارهم ؟
مخطوطة تاريخية بالقبايلية مكتوبة بالحروف العربية.
————————————————
1024px-qanun_at_ali_u_herzun
كتب الاستاذ حسين بوبيدي يقول :
جزءمن مقال لي سيصدر قريبا إن شاء الله:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حركة التعريب في المجالات الكتامية:
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يمثل البحث في أسماء الأعلام أحد أهم المرتكزات العلمية الواجب الانتباه إليها في دراسة آليات التعريب الذي شهدته المجالات الكتامية، وهو مجال لايزال يحتاج دراسات عميقة تجمع بين البعدين التاريخي والألسني ، ومع أن تعريب الأعلام لا يعد دلالة قاطعة على التعريب الألسني، لكنه يعد مقدمة له، إذ أنه يعبر عن التفاعل الحاصل بين الكتاميين وبين الثقافة الاسلامية، واندماجهم في الحضارة العربية من خلال تبني أسماء جديدة.
من خلال تتبع الأسماء الواردة في مختلف المصادر التي أرخت لكتامة انطلاقا من الاهتمام ببدايات الدعوة الشيعية الإسماعيلية، يمكن التوصل إلى ملاحظات دقيقة حول تحول أسماء الأشخاص إلى اللغة العربية، وتجاور هذه الأسماء مع الأسماء الكتامية التي استمرت في تسجيل حضورها، مما يدل على رغبة بعض السكان في الحفاظ على انتمائهم الكتامي، وهو ما نلحظه على الكتاميين في مراحل متأخرة وخارج مجالاتهم ، لكن أكثر الأسماء كانت عربية في ق: 3-4هـ، بل إننا يمكننا النزول ببداية التسمي باللغة الغربية إلى نهايات القرن الثاني الهجري، وهذه الملاحظة بالغة الأهمية في دراسة مسار انتشار الاسلام بالمجالات الكتامية.
إن أهم سلاسل الأسماء قد نقلت إلينا من طرف القاضي النعمان في كتابه: افتتاح الدعوة، وتتعلق بالشخصيات التي ذكرها قبل قيام الدولة الفاطمية، خاصة من اعتبرها من مشيخة القبائل المختلفة، وقدم لنا إضافة لاسم الشخص إسم أبيه وجده وكنيته التي قد تكون اسما لابنه الأكبر، ومع ما يبدو من صيغة التركيب الثلاثي للاسم متبوعا بالانتماء القبلي التي تمثل صورة من صور إسقاط التسميات العربية على الكتاميين، فإن ذلك يقدم لنا معلومات بالغة الأهمية عن حركية تعرّب الأسماء، ومن أهم هؤلاء الأعلام الذين حملوا أسماء عربية، إضافة إلى الاسم العربي للأب والجد، نجد أبو موسى هارون بن يونس بن موسى المسالتي المعروف بشيخ المشايخ ، وهو الشخصية الوحيدة التي وجدنا اسم الجد فيها عربيا، ومن خلال موقعه المميز فيبدو أنه كان متقدما في السن، ولذلك يمكن العودة بجده موسى إلى نهايات القرن 2هـ، ويمكننا أن ندلل على نفس النتيجة أيضا من خلال شخصية يحيى بن يوسف المكنى بابن الأصم الإجاني، وهو من أصحاب الحلواني، مما يدل على تعريب قديم للأسماء الكتامية .
أما الأشخاص التي نقلت لنا اسمائهم مع اسم أبيهم والكنية أحيانا، وحملوا أسماء عربية في مرحلة الدعوة الشيعية سواء كأنصار أو كخصوم لها : مسعود بن عيسى بن ملال المسالتي ، الحسن بن هارون الغشمي ، محمود بن هارون الغشمي ، فتح بن يحيى المسالتي ، يوسف بن محمد/محمود الإجاني ، أبو تميم فحل بن نوح من لطاية ، ياسين بن يوسف الإجاني ، ريحان بن علي الكتامي ، أبو مدين بن فروخ اللهيصي ، أبو جعفر أحمد بن سليم/سليمان السكتاني ، موسى بن محمد الكتامي ، يحيى بن سالم/سليمان الملوسي ، معلى بن محمد الملوسي ، أبو خليفة الكتامي ، ويضاف إلى ما سبق حريث الجيملي أحد أعضاء وفد الحجيج الكتامي الذي جاء بأبي عبد الله الشيعي، (ويبدو أنه والد موسى بن حريث السكتاني) ، وزياد المتوسي رئيس متوسة من الذين عملوا على التصدي لدعوة الداعي الصنعاني.
هذه الأمثلة إذا اتخذناها كنماذج يمكنها أن تصور لنا التسميات المنتشرة يومها، أنها أسماء تؤكد الانتماء الإسلامي، حيث تبرز أسماء الأنبياء كنوع من إبراز التعلق بالإسلام، وتبني الأسماء الواردة في القرآن مثل: محمد، نوح، موسى، عيسى، يحيى، يسين، يونس، سليمان، يونس، هارون، يوسف، وهو ما يمثل دلالة بارزة على أن مسار الإسلام في المجالات الكتامية كان مسارا سلميا، نتج عن إشعاع الحواضر، والنشاط الدعوي، ورحلات الحج، وغيرها من الأسباب التي تنفي دعايات التعريب القسري والإسلام القهري.
أما متابعة حالة تحول التسمية من اللفظ الأمازيغي إلى العربي بإطلاق الآباء أسماء عربية على أبنائهم، فنجدها حاضرة في مرحلة ما قبل الدعوة الشيعية، لأن الحاملين لهذه الأسماء كانوا فاعلين في أحداث نهاية القرن 3هـ ومطلع القرن 4هـ، وهم بذلك من مواليد النصف الأول من القرن 3هـ في الأغلب، ومنهم: موسى بن مكا/مكارم/تكاد الكتامي ، أبو يوسف ماكنون/ماقنون بن ضبارة الإجاني ، أبو حميد دواس بن صولات اللهيصي ، أبو زاكي تمام بن معارك الإجاني ، مهدي بن كناوة اللهيصي ، فرح بن جيران الأجاني ، أبو مديني بن أبي كناوة اللهيصي ، سهل بن بركاس ، داود بن حباسة اللهيصي ، يوسف بن سكلب/شكلة الغشمي ، محمد بن غزوية الملوسي ، سلمان بن كافي الأجاني/الجيملي ، الحكم بن ناسب/تماست .
فهذه لأسماء تدل على حركية تعريب الأسماء حوالي النصف الثاني من ق:3هـ، وهي علامة على تغلغل الثقافة العربية الاسلامية ورسوخ الإسلام في المنطقة، لكن هذا لا ينفي حضور الأسماء الأمازيغية في نفس الفترة، حيث نجد من الشخصيات المذكورة في نفس المرحلة: أكليد بن سنبل ، أبو مكدول الجيملي ، بيان بن صقلان/صقلاب السكتاني ، لاوة بن صوحان اللهيصي ، جبر بن تماشت الجيملي ، كادو بن معارك المارطي/الماوطي ، عفيقان بن كردوس ، مكداس/مكنداس الجيملي ، حامسة الكتامي ، وهذا ما يشير إلى استمرار التسمية بالأسماء الكتامية التقليدية.
ومما لابد من تسجيله كدلالة على تعايش التسميات العربية والكتامية، أن بعض الكتاميين ممن اختار لهم آبائهم الأسماء العربية، قد اختاروا لأولادهم أسماء كتامية، وهو ما يؤكد بطئ التحولات في أسماء الأعلام داخل هذه المجالات، ومن أمثلة ذلك: غزوية بن يوسف الملوسي ، وزرة بن نصر الإجاني ، كويرت بن قيس اللهيصي ، صولات بن القاسم السكتاني ، حباسة بن يوسف الملوسي ، مطنب بن ربيع الملوسي ، تصولا بن يحيى المسالتي (وهو أخ فتح بن يحيى بما يعكس حضور الأسماء العربية والكتامية في الأسرة الواحدة).
إن ما سبق يبانه يبرز التطور التدريجي الذي بدأ يطرأ على أسماء الأعلام في المجالات الكتامية منذ نهاية القرن 2هـ، واستمراره بعد ذلك متجها تدريجيا إلى الحلول الكامل محل الأسماء الكتامية الأمازيغية، ولاشك أن ذلك كان بفعل الإشعاع الثقافي للحواضر القريية ورحلات الحج وتأثير معلمي القرآن والعلوم الشرعية الذين نلحظ حضورهم في أحداث الصراع الكتامي-الكتامي حول الموقف من دعوة أبي عبد الله الشيعي ، وهو ما يجعل الإسلام فاعلا أساسيا في التحولات الإجتماعية والثقافية بالمنطقة، وأن النزوع إلى تبني الأسماء العربية كعلامة على صدق الانتماء الديني، كان مقترنا بنزوع آخر للتمسك بالموروث المحلي.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s