ابن خلدون الخائن العميل ؟ – Ibn Khaldoun , un Traître?

هل خان فعلاً ابن خلدون دمشق ؟؟
Image
من يُصدق أن عالم الاجتماع ( ابن خلدون ) صاحب أشهر نظرية في التاريخ والعمران خان دمشق وسلم مفاتيحها بنفسه لغزاتها  ؟؟؟؟ وذلك حينماااا سلم مفاتيح دمشق الى تيمورلنك زعيم التتار خاذلا بذلك فكره وثراثه وقومه ، فهل كان بهذا الفعل يطلب الخلاص للمدينة واهلها ام يلتمس لنفسه ملجا امنا ؟ ام انه كان خادماااا للقوة والسلطان؟؟ أم جبانا خائفا من بطش التتار ؟؟

انها سقطة ابن خلدون امام تيمورلنك في فصل من حياة ابن خلدون الشخصية يذخل ضمن الخدلان والانبطاح غير المتوَّقع .

عندما سمع ابن خلدون باقتراب التتار خشي من العاقبة فذهب باكراً إلى جماعة القضاة عند الباب «وطلبت الخروج أو التدلي من السور، لما حدث عندي من توهمات ذلك الخبر». وتدلى صاحب المقدمة من السور يعتزم اللقاء بتيمورلنك الذي سأل عنه عندما لم يلحظ حضوره مع الوفد الأول المفاوض فذهب اليه في المرة الثانية

يقول ابن خلدون :” فلما دخلت عليه فاتحته بالسلام،وأوميت إيماءة الخضوع، فرفع رأسه، ومد يده إلي فقبّلتها (ابن خلدون يُقبل يد ملك التتار الكافر ؟؟ ) ، وأشار بالجلوس حيث انتهيت، ثم استدعى من بطانته الفقيه عبد الجبار بن النعمان من فقهاء الحنفية بخوارزم، فأقعده يترجم بيننا “

لم يفصح فقط ابن خلدون، عن موافقته غير المشروطة لتسليم دمشق، بل، أقر طلبا لتيمورلنك، يحيل مضمونه على ماننعته بلغتنا المعاصرة، إنجاز تقرير استخباراتي عن أحوال المغرب، حين كلفه بكتابة وصف لبلاد المغرب، وكل مايتعلق بجغرافيتها و أماكنها.

عاد ابن خلدون إلى جماعته، وشرع في لعب دور جوهري كي يقنع الوجهاء والقادة، بضرورة تسليم مفاتيح المدينة إلى تيمورلنك، الذي سيدلي أمامه ابن خلدون، بشهادة تنم عن أقصى دلالات التملق والمداهنة السياسية :” إنك سلطان العالم،وملك الدنيا،وما أعتقد أنه ظهر في الخليقة منذ آدم لهذا العهد ملك مثلك” (لو قال أي مسلم هذا الكلام في حق اوباما لقال عليه الجميع اليوم أنه عميل للامريكان .. لكن ابن خلدون العلامة قاله في حق ملك التاتار ؟ ).

بل بلغ به الحد الى رفض ابن خلدون تماما، تعبئة الناس وتحريضهم وشحذ هممهم، كي يجاهدوا دفاعا عن مدينتهم: ” لايتحدث عن الجهاد هذه الأيام، إلا رجل يضرب في الوهم، أو يريد أن يلبس على الناس ” ( كلام لا يقوله إلا انسان فقد تدينه .. ) .

وفي هذا يقول الدكتور حسين سرمك حسن في مقالة بجريدة الاتحاد تحت عنوان ” هل تم التستر على خيانة ابن خلدون ؟”
ما نصه :” لقد خان ابن خلدون هذا المفكر العبقري صاحب المقدمة والفارس الأول في مجال علم الاجتماع ، خان ابناء جلدته من أهل القلعة ( دمشق) مما ادى الى ذبحهم على ايدي التتار وحرق مدينتهم بعد ان كانوا صامدين الى حد دفع عدوهم التتري ( تيمور لنك ) الى التفكير بعقد هدنة معهم ، نعم لقد خان هذا المفكر ابناء قومه وصار عميلا للغازي وبدأ يرسم له الخرائط ويقدم المعلومات التفصيلية عن بلدان المغرب العربي تمهيدا لغزوها ، نعم لقد خان ابن خلدون فلماذا هذا التستر على خيانته ؟ “

فعلا لا يجب افراغ العلم من نبله الانساني في موقع المثقف داخل السياق المجتمعي وطبيعة الدور الموكول إليه قياسا إلى شعبه.والالتزام بالموقف النقدي والمسافة التأملية التي ينبغي عليه الاحتفاظ بها ، حيال السلطة والمال والإغراءات التي تستهدف تدجينه كليا ،وإفراغ مشروعه من أية قيمة مضافة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s