histoire des ouled nails – تاريخ أولاد نايل

إن أكبر قبيلة جزائرية على الاطلاق هي قبيلة أولاد نايل العَدنانية ، أجمعت المصادر العربية والفرنسية ، القديمة والحديثة ( كما سنذكرها لاحقا ) بأنها قبيلة عربية  ، حيث تحتل هذه القبيلة وسط الجزائر تقريبا فتنتشر بطونها في أربع ولايات كبسكرة المسيلة الجلفة الاغواط كما تنتشر بعض بطونها في كل من المدية البويرة البرج  وناحية الصحراء(ورقلة وغرداية) ، وكثير من الساسة والقادة بعد الاستقلال في الجزائر ينتسبون الى هذه القبيلة ومنها علماء أجلاء
ouled nail قبيلة أولاد نايل العربية الجزائر
الإختلاف حول نسب أولاد نايل ،
هل هم هلاليون أم أشراف ؟ أم أنهم أشراف خالطوا الهلاليين  ؟

بالنسبة لنسب اولاد نائل ( أو سيدي نايل ) فقد حصل فيه خلاف حديث بين النسابة  المعاصرين  حيث ينسبهم البعض الى الشرفاء المشيشيين الاشراف الادارسة  بينما يُصر النسابة الآخرين إلى أنهم  : قبيلة أولاد نائل الزُغبية الهلالية التي ذكرها قدماء النسابة

قبيلة أولاد نائل من قبائل زُغبة الهلالية :
——————————————-

بنو هلال أخوال سيف الله المسلول خالد بن الوليد ، ومنهم أمهات المؤمنين ( زوجتين من زوجات ) الرسول ص ، كانوا عبارة عن مجموعة كبيرة  من القبائل التي قطنت (قبل الاسلام ) في المنطقة الممتدة ما بين الطائف ومكة ( الحجاز الجنوبي ) ، ثم لما تكاثروا انتشروا واستولوا (ما بعد الاسلام) على الاراضي الممتدة ما بين المدينة ونجد، كما شاركوا في الفتوحات العربية الإسلامية وذكر المؤرخون بطونهم في العراق كقبيلة بنو قبيضية وهم هلاليون يعودون في نسبهم إلى قبيلة بنو قبيضة بن مخارق الهلالي وجمع كثير من الصحابة الهلاليين ، الذين شاركوا في الفتوحات الاسلامية للعراق واستقروا فيه خصوصا بمنطقة البصرة، أما باقي القبائل الهلالية فتروي المرويات أنهم كانوا أشداء فخورين بقوتهم وبأسهم , يقول عنهم الدكتور عبد الرحمان البشير :( يؤكد ذلك تاريخُ قبائلِ بني هلال .. مُنْذُ قبلِ الإسلامِ وحتَّى عصرِ المُوحِّدين ؛ فَهُمْ دائمًا في صراعٍ مع السُّلطةِ، مُتمرِّدين عليها  ، ولم تستطعْ أيُّ حُكومةٍ أنْ تكبحَ جِمَاحَهُمْ ، وتعاملتْ معهم القُوى الإسلاميَّةُ التي انحازُوا إليها بقدرٍ كبيرٍ من المنفعةِ السِّياسيَّةِ والعسكريَّةِ . رضي العربُ أن يكونوا اليدَ التي يبطشُ بها الحُكَّامُ، ضِمْنَ سياسةِ تبادُلِ المنافِعِ التي تحفظُ للسُّلطةِ هَيْبَتَهَا وللعربِ مَصالِحَهُمْ الاقتصادية بجانبِ خُصوصيَّتِهم الاجتماعيَّةِ .)وفي نفس السياق يقول عنهم ابن خلدون :اعتزاز بنو هلال
فكانت لهم هيبة (قوة) حربية كبيرة في المنطقة وسعت  الحكومات لاستمالتهم ، مما جعلهم في دائرة مكائد أعدائهم والمتربصين بهم  ، فأحيكت ضدهم بعض الدسائس لترحيلهم ، فاستمالهم الفاطميون في مصر لكسبهم إلى صفهم حنى أنه كان يعطى لكل فرد جمل ودينار إن أراد السفر، وللظروف التي مرت بها شبه الجزيرة العربية في تلك الفترة من القحط والشدة ، فقد وافق جل الهلالين على العرض ثم هاجرت جل قبائلهم تباعا   إلى مصر في القرون الثالث والرابع الهجري ، ثم بدؤوا ينتقلون إلى شمال أفريقيا طيلة قرنيين من الزمان توافدت قبائلهم تباعا عليها ( لم تكن هجرة واحدة بل مجموعة من هجرات المستمرة لقبائلهم .. دامت هجرت قبائلهم  من مصر إلى شمال افريقيا   قرابة 200 سنة ) ، وخاصة في مرحلة صراع الفاطميين مع المعز بن باديس في القيروان، وخرج هذا الاخير وأعلن الولاء للعباسيـين .. سنـة 437هـ/1049م وبلغ الخبر الخليفة الفاطمي المستنصر بمصر،فأشار عليه وزيره باصطناع حلفائه  قبائل بني هلال وباقي حلفائهم من باقي القبائل العربية وتولية مشايخهم حكم شمال افريقيا انتقاما من المعز ابن باديس لما رآه من فروسيتهم وبطولاتهم الحربية فقرر إستعمالهم كجند للخلافة الفاطمية  يعيدون له ملكه الضائع في (شمال) إفريقية .وساعدت الحالة الاقتصادية المزرية التي عاشتها مصر والفتن والصراع الدائر بين الدولة العباسية من جهة والدولة الفاطمية من جهة اخرى في  جعلهم يقصدون المغرب تماشيا مع حياة البداوة التي تقتضي الترحال وتغيير المواطن بحثا عن أراضي أخصب وظروف ملائمة للعيش . وقد دخلت حملات القبائل الهلالية بالتدريج إلى ليبيا وتونس أولا على شكل موجات بشرية متتابعة طيلت ما يقارب قرنين من الزمن ، ما بين القرنين الحادي عشر الموافق للقرن الخامس الهجري و القرن الثالث عشرالميلادي، الموافق للقرن السابع الهجري. واستقرت هذه القبائل في عموم شمال أفريقيا (من ليبيا وصولا للمحيط الأطلسى ) ، . كما شاركت هذه القبائل في جل الحروب والفتوحات والصراعات السياسية والعسكرية التي قامت في المنطقة وفي حوض المتوسط ( كما استعان الموحدون بتلك القبائل الهلالية  في حروبهم بالأندلس وأقطعوهم قلاعا كثيرة في الأندلس ) ، وكان لها الأثر الحاسم في تعريب شمال أفريقيا فإليها يعود الفضل في تعريب المغرب العربي تعريبا نهائيا.أما بالنسبة إلى المنطقة الوسطى(الجلفة) وما جاورها من الجزائر حيث قبيلة أولاد نايل اليوم
فإن أهم القبائل الهلالية التي ذكرها المؤرخون والتي وفدت واستقرت في المنطقة نذكر:1- قبائل العمور : الذين سكنوا المنطقة الواقعة ما بين الأوراس وجبل راشد (بما فيها منطقة الجلفة ) والذي سمى باسمهم (جبل العمور اليوم ولاية الأغواط ) بعدما استولوا عليه كليا  وعمروه وأزاحوا من فيه من بربر زناته، وكان هؤلاء العمور تابعين لقبائل “الأثيج” كان هذا في القرن الحادي عشر الميلادي، أي تزامنا مع الهجرة الأولى لقبائل بني هلال إلى الغرب.2- أما قبائل عروة بن زغبة : وهؤلاء حسب ابن خلدون جاؤوا في القرن الثاني عشر الميلادي، أي خلال الهجرات الهلالية الثانية التي عرفها المغرب.وينقسمون إلى فرعين : قبائل النضر بن عروة ، و قبائل حميس بن عروة

.أ- ومن قبائل حميس بن عروة  ذكر ابن خلدون ( بنو نائل ) ، استقر هؤلاء بالنواحي الشرقية لجبل راشد ( جبل العمور) ( أي في نفس المنطقة لأولاد نايل الحاليين ) وتحالفوا مع اولاد محيا من العمور الذين استوطنوا المكان في القرن الحادي عشر أثناء هجرة بني هلال الأولى

.ب- ومن قبائل النضر بن عروة ،  التي تفرعت منهم ومازالت موجودة لحد اليوم بإسمها القديم نذكر : قبيلة السحاري (أكبر قبيلة اليوم في ولاية بسكرة ) و الذين استوطنوا أول أمرهم بأرض المشنتل “وسميت جبال هذه المنطقة باسمهم –جبال السحاري”   ثم انتقل جمهورهم في عهد العثمانيين وعمروا الأراضي الممتدة شمال  وغرب  بسكرة ( واحة لوطاية ومدوكل وما جاورهما ) وبقي بعض منهم في مواطنهم القديمة ( جبال السحاري ) شمال شرق ولاية الجلفة.

قال ابن خلدون : “وأما عروة بن زغبة فهم بطنان : النضر بن عروة وحُمَيس بن عروة. وبطون حميس ثلاثة : عبيد الله وفرغ ويقظان. ومن بطون فرغ بنو نايل أحلاف أولاد مِحيا(يحيى) من العمور القاطنين بجبل راشد. وبنو يقظان وعبيد الله أحلاف لسويد يظعنون لظعنهم ويقيمون لإقامتهم، ورياستهم لأولاد عياد من بطن يقضان”. (العبر، ج6، ص.71)

نايل
صورة من الوثيقة الاصلية التي ذكر فيها ابن خلدون اولاد نايل شرق جبال العمور ( الجلفة)

ويعتبر هذا أقدم  نص تاريخي على الإطلاق  ذكر نسب أولاد نايل
ولا يسبق ابن خلدون أي مؤرخ آخر في ذكر اسم قبيلة أولاد نايل الهلالية في الجزائر

هذا فيما يخص أولاد نايل الهلاليين احدى قبائل حُميس من عُـروة من شعب زُغبة
الذين عمروا المنطقة الممتدة ما بين بسكرة إلى الأغواط ( أي ولاية الجلفة اليوم )
فنسبهم الكامل  كما ذكره ودونه ابن خلدون المعاصر لاستقرارهم في منطقة الجلفة هو :
أولاد نائل بن فرع بن حُميس بن عُروة بن زُغـبة بن أبي ربيعة بن نهيك بن هلال بن عامر
من العرب العدنانية بنو عدنان من نسل سيدنا إسماعيل بن ابراهيم عليهما السلام
 ذكرهم ابن خلدون في الصفحة 71 من المجلد السادس من تاريخه
وهو نسب أكده الكثير من كبار المؤرخين المعاصرين في الجزائر ،كالشيخ مبارك الميلي في الصفحة 201 من الجزء الثاني من تاريخه، وأحمد توفيق المدني في الصفحتين 134 و139 من كتاب الجزائر، وعبد الرحمان الجيلالي في تاريخ الجزائر العام، وأبو الحسن محمد بن الخطيب الغريسي التلمساني في الصفحة 8 من مخطوطه 

ومن المؤرخين الفرنسيين الذين أكدوا هذا النسب الخلدوني لاولاد نايل
نجد ما دونه  مارسال لارنود  في كتابه ” سكان المناطق الجنوبية “فقال:

“”من بين القبائل العربية للهضاب العليا ، أكبر تجمع اثني هو ذلك الذي تشكله قبائل أولاد نايل والحميان ، التي تنحدر من سلالة مباشرة من قبائل بني هلال ، فهم أصرح من يمثل تلك الهجرات العربية القديمة ، شجرة نسبهم تربطهم بقبائل زغبة من أوائل القبائل الهلالية “”


Les Tribus arabes. — Parmi les tribus arabes des Hauts Plateaux, le groupement ethnique le plus important est formé par les tribus des Ouled Naïl et des Hamyan qui descendent en ligne directe des Béni Hilal. Elles comprennent les plus authentiques représentants des invasions arabes. Leur arbre généalogique les rattache au tronc commun des Zoghba, une des premières tribus hilalienne.

Marcel LARNAUDE,
POPULATIONS DES TERRITOIRES DU SUD. P.281


 

أما فيما يخص ، من قال بانتسابهم إلى  سيدي محمد ( المدعو نايل ، )
فقال بعضهم   أنهم من أولاد سيدي محمد بن عبد الله الخرشفي ، وهو الذي لقب فيما بعد بنايل .فقد ذكر بعض الرواة وبعض المصادر أن سيدي نائل ( اسمه الحقيقي ) : محمد بن عبد الله الخرشفي ، وقال آخرون إسمه ( أحمد ) وآخرون ( عبد الرحمان ) فاسمه مجهول لدى النسابة سواءا المعاصرين أو القدامى وفي هذا الاختلاف جمع  الأستاذ عبد اللطيف تامر كل المصادر والروايات : فالعشماوي يسميه أحمد ، والمؤرخ ارنورد يسميه محمد والحشلاف يسميه خليفة ..
1

بينما يؤكد الأستاذ عبد  اللطيف تامر أنها روايات تاريخية مضطربة وهذا من خلال بحثه في أطروحة ماجيستار ناقشها في جامعة تلمسان  جمع فيها جميع المصادر القديمة وقارنها ببعضها
IMG_20180617_112842

فيجهل على  سبيل المثال تاريخ ميلاده إلا أنه عاش في القرن السادس عشر الميلادي، وقدم المؤرخ الفرنسي اميل ديرمنقايم تاريخا تقريبيا لحياته، فيرى أنه عاش من سنة 1500 إلى 1594 للميلاد، كما يجهل النسابة والمؤرخون عدد أبنائه واسمائهم ، فكل نسابة يذكر عددا وأسماءً مختلفة عن الاخر وفي هذا يلخص الاستاذ عبد اللطيف تامر : أقوال كل  مؤرخ ونسابة
1

1أ

أولاد نايل الخرشفياما عن شخصيته فهي الأخرى شهدت تناقضات المؤرخين والنسابة فيما بينهم ، فبعضهم يقول أنه كان عالما بالدين أرسله شيخ الملياني إلى نواحي الجلفة لنشر العلم والدين  الصحيح بينما نجد روايات أخرى تقول أنه كان حاكما على الساقية الحمراء فنجد مقالا لآرنو في المجلة الافريقية (وهو مترجم عسكري سكن الجلفة في المنتصف الثاني للقرن التاسع عشر) أن سيدي محمد أو أحمد (  الذي لقب لاحقا نايل ) ولد بفقيق في حين كان العرب ينسحبون من الأندلس، وكان حاكما في الساقية الحمراء، ويتمتع بتقدير كبير من قبل السلطان حسن آنذاك.وحين اندلعت الحرب بين تونس (الحفصيين) و المغرب(المرينيين) ذهب السلطان حسن على رأس جيش وغزا تونس من الجنوب، لكنه هزم وقتل منذ أول لقاء له مع القبائل التونسية. وقد كان سيدي نايل برفقته.لكن سيدي نائل لم يشأ العودة إلى المغرب بعد هزيمة السلطان، بل ذهب إلى منداس(غيلزان) في جيل قبيلة فليته الهلالية  احدى قبائل زغبة الهلالية (في الغرب الجزائري) رفقة بقية أفراد جيشه ثم لحق به اقرباؤه و أصدقاؤه، ولم يحل له الاقامة فيها طويلا، فغادرها إلى الجنوب، إذ توقف في منطقة عين الريش 70 كلم جنوب مدينة بوسعادة، واصبح يتنقل في أرجائها باحثا عن الأماكن الخصبة المناسبة للعيش . لكن الموت فاجأه بضواحي وادي اللحم حيث دفن
وهذه الراويات تظهر تناقض حتى في تحديد الشخصية التي كان عليها سيدي نايل … هل كان رجل دين ؟ أم رجل حكم ؟ أم قايد جيش ؟ فهي  روايات كثيرة مختلفة فيما بينها
IMG_20180617_112915.jpg
وتنقسم قبيلة أولاد نايل لقبيلين : أولاد نايل الشراقة + أولاد نايل الغرابة
أولاد نايل

يتكون أولاد نايل الشراقة من العروش التالية :
أولاد نايل الشراقة

أولاد نايل الشراقة :

أولاد خالد ،
أولاد عمارة ،
أولاد رحمة ، بسكرة
أولاد رابح ،
أولاد ساسي ، بسكرة
أولاد حركات ، بسكرة
أولاد ملخوة (أم الأخوة ) –
أولاد زير ، أولاد صالح
أولاد طه ، أولاد عيسى ،
أولاد عيفة ، أولاد فرج ،
أولاد سيدي زيان ،
أولاد الأعور ،
أولاد أحمد ،
أولاد عامر

أولاد نايل الغرابة

أما أولاد نايل الغرابة فهم العروش التالية :

أولاد يحى بن سالم
أولاد النويح
أولاد سعد بن سالم
أولاد امحمد
أولاد كرد الواد
أولاد مجبر
أولاد محمد بن مبارك
أولاد الغويني بن سالم
مباركة = عبيد الله

 

nail
sassi

sassi

———————-
فبينما يصر بعضهم  الى نسبتهم للشرفاء المشيشيين ( الاشراف الادارسة )
ويقولون أن جدهم هو ( محمد بن عبد الله الخرشفي ) قائلين :

1-  أن أولاد نايل الهلاليين الذين عمروا المنطقة قبل قدوم ( سيدي نايل )
انتقلوا فيما بعد من منطقة الجلفة وعادوا الى ليبيا  ،
وهم اليوم قبيلة النوايل الحالية المتواجدة في ليبا وتونس .

2- كما أن هناك الكثير من المؤرخين من يثبت
إنتساب سيدي محمد المدعوا نايل للأشراف الادارسة

أنكر عليهم مخالفوهم هذا الادعاء ، لعدة أسباب منها :
1- أن أغلب من نسبهم إلى سيدي محمد الخرشفي كانوا من المتأخرين
فكان ظهور هذا القول خصوصا خلال الفترة العثمانية
كما يجهل تماما اسمه (سيدي نايل ) الحقيقي و عدد أولاده و أسمائهم وكلها أمور ضبابية لم يتفق عليها حتى نسابة ومؤرخي الاشراف  كما وضح الأستاذ عبد اللطيف تامر
إدعاء النسب في العهد العثماني

2- كما أن أولاد نايل الهلالييين أسبق في المنطقة من سيدي محمد الخرشفي ( الذي دُعي لاحقا بنايل ) بحكم أن قبيلة أولاد نايل من فرع حميس من عروة من شعب (قبائل) زغبة الهلالية الذين ذكرهم قدماء النسابة ، كانوا في المنطقة مع اخوانهم من قبائل عروة بما يزيد عن مائتي سنة قبل قدوم سيدي محمد أو أحمد ( المدعوا نايل ) الذي عاش من سنة 1500 إلى 1594 للميلاد. وهذا الاخير حل بينهم فانتسب الكل للجزء … وهو ما أكده المؤرخ الفرنسي أرنورد حينما قال ( اعتبر أولاد نايل سيدي محمد والدهم الروحي )

فهل اختفى أولاد نايل الذين عمروا المنطقة لتحل مكانهم نفس القبيلة بنفس الاسم في نفس المنطقة ؟
IMG_20180617_112750
IMG_20180617_112806.jpg

3- ومن الأدلة القوية التي تدعمهم : هي أن أغلب القبائل المحيطة بأولاد نايل لحد اليوم هي من قبائل عروة ( اخوة اولاد نايل الهلاليين الذين ذكرهم ابن خلدون )  ، فإلى الشرق منهم نجد اخوتهم  من قبيلة السحاري ، وإلى شمالهم المويعدات من بني جابر  + أولاد سليمان + الخماقنة ( ناحية المدية ) وبني خليفة (ناحية برج بوعريرج والمدية ) وقبيلة الشريعة الهلالية التي تسمت عليها جبال الشريعة بالمدية ، وهؤلاء كلهم يشتركون مع أولاد نايل في الجد ( عروة ) ،  وللغرب منهم آفلوا ناحية الأغواط قبائل العمور الذين ذكر ابن خلدون أنهم كانوا جيران ومتحالفين  مع قبيلة أولاد نايل الهلالية من زغبة في عصره  . وكلها قبائل مازالت محافظة على أساميها ومواقعها القديمة كما هي مذكورة عند إبن خلدون  ومن الدلائل القوية نجد اليوم وسط أولاد نايل المعاصرين ، عرش إسمه ( عبيد الله ) الملقبون اليوم بالمباركة  وهو نفسه المذكور عند ابن خلدون ( عبيد الله بن حُميس ) اخوة نايل في عروة … وكل هذا يثبت بأنهم أولاد نايل من قبائل عروة  بن زُغبة  الهلالية العدنانية  .

شجرة نسب قديمة لقبائل عروة من زغبة الهلالية كما هو مدون عند ابن خلدون وفيها نسب أولاد نايل
51765980_1112072425631587_6651239217043079168_nقبائل عروة بن زغبة الهلالية

قال ابن خلدون عن موطن أولاد نايل الزغبيين الهلاليين أنهم كانوا في عصره
شرق أولاد يحى من العمور ( أي في نفس  المنطقة لأولاد نايل الحاليين )
قال ابن خلدون متحدثا عن قبائل عروة :

” وأما عروة بن زغبة فهم بطنان : النضر بن عروة وحميس بن عروة. وبطون حميس ثلاثة : عبيد الله وفرغ ويقظان. ومن بطون فرغ بنو نائل أحلاف أولاد يحيى من العمور القاطنين بجبل راشد( ولاية الأغواط اليوم المجاورة لولاية الجلفة  ) . وبنو يقظان وعبيد الله أحلاف لسويد يظعنون لظعنهم ويقيمون لإقامتهم، ورياستهم لأولاد عابد من بطن راشد( بني راشد بن عابد بن يقظان مازالوا  موجودين اليوم شمال شرق مدينة الشلف ) . وأما النضر بن عروة فمنتبذون بالقفر ينتجعون في رماله ويصعدون إلى أطراف التلول في إيالة الديالم والعطاف وحصين وتخوم أوطانهم(يقصد ولايات المدية وبرج بوعرريج وعين الدفلى اليوم ) “

خريطة قديمة توضح موقع قبائل عروة بما فيها النضر
مأخوذة من كتاب القبائل العربية أواخر عهد الموحدين ،
وهو نفس الموقع الذي مازالت تنتشر فيه قبائل عروة من زغبة الهلالية 

القبائل العربية الجزائرية

كما أن اسم القبيلة أكبر دليل على نسبها القديم ، فلم تتسمى بأولاد سيدي محمد ( المدعو نايل ) ، أو أولاد سيدي نايل ، بينما ضلت محافظة على أسمها القديم بدون اضافات أو تأويلات ( أولاد نايل )

وينكرون على من قال أن أولاد نايل الذين ذكرهم ابن خلدون هم اليوم قبيلة نوايل (التونسية )  ، بقولهم  أن هذا أكبر دليل على جهل من ادعى ه ذا الادعاء  بالأنساب الهلالية ، فقبيلة النوايل التونسية والليبية ، ليست هلالية ، وإنما هي سلمية ( احدى قبائل بنو سليم ) والجميع يعلم أن قبائل السلميين تنتشر اليوم بدرجة أكبر في تونس ولبييا والنوايل واحدة  منهم ولا علاقة لها بأولاد نايل الهلاليين الذين كانوا مجاورين لقبائل العمور وأخوتهم من قبائل عروة الهلالية في منطقة الجلفة والأغواط

فقبيلة النوايل بغرب طرابلس وجنوب تونس  شيء ، و قبيلة اولاد نايل بالجزائر شئ آخر .. كلتى القبيلتين ذكرهما ابن خلدون و رفع نسبهما بوضوح تام وحدد مناطقهم في عصره و التي مازالتا فيهما لحد يوم الناس هذا … و لا زالت النوايل في ليبيا تعرف بالنوايل   كما كانت تسمى في زمن التجاني و بعده ابن خلدون و ما زالت أولاد نايل تسمى باولاد نايل و هي في مواطنهما المعروفة بالجزائر ..  فالاولى ذكرها ابن خلدون  في مواطن قبائل دباب من بني سليم و الثانية ذكرها شرق جبال العمور(شرق الاغواط=الجلفة) في مواطن قبائل عروة من  زغبة من بني هلال … و لا يخلط بينهما الا تائه فـالنوايل في ليبيا نسبهم الكامل : أبناء نايل بن عامر بن جابر بن فايد بن رافع بن دبّاب بن ربيعة بن زعب بن جرو بن مالك بن خفاف بن امرئ القيس بن بهثة بن سليم … اخوة قبائل  بنو وشاح بن عامر و جيرانهم لحد اليوم .

اما اولاد نايل الذين ذكرهم ابن خلدون في الجزائر فرفع نسبهم الى بنو نائل بن فرغ بن حميس بن عروة بن زغبة بن ابي ربيعة بن  نهيك بن هلال بن عامر .اخوة قبائل عروة الهلالية وجيران أولاد نايل لحد يومنا هذا.
قبائل عروة بن زغبة الهلالية

ومن كبار المؤرخين الجزائريين المعاصرين الذين أكدوا هلالية أولاد نايل  نذكر:

والعلامة الشيخ الاديب المؤرخ الفقيه عبد الرحمان الجيلالي حفظه الله في كتابه تاريخ الجزائر العام ، أن من قبائل الهلاليين في الجزائرهي قبيلة أولاد نايل بن فرع بن حميس بن عروة بن زغبة بن أبي ربيعة بن نهيك بن هلال بن عامر من العرب العدنانية ، التي مواطنهم بأراضي الجلفة وما جاورها رفقة بقية بطون عُروة .

الشيخ العلامة المؤرخ مبارك الميلي في كتابه تاريخ الجزائر القديم و الحديث ووضح على الخارطة التي نقلها في كتابه موقع قبيلة أولاد نايل الهلالية في القرن الثامن الهجري وهوو نفس الموقع الذي تحتله قبيلة أولاد نايل الحالية  ،وقال عنهم : : “عروة : هم بطنان حميس والنضر ومن حميس عبيد الله ويقظان وفرغ ومن فرغ أولاد نائل ومن يقظان اولاد عايد ومن بطن النضر أولاد خليفة والجماقنة وشريفة والصحارى وذوو زيان وأولاد سليمان. وأولاد نائل أحلاف لأولاد محيا من العمور وبنو يقظان وعبيد الله أحلاف لسويد يظعنون معهم. والنضر رئاستهم في أولاد خليفة. وهم منتبذون بالقفر ويصعدون الى أطراف مواطن حصين والديالم”. (تاريخ الجزائر في الفديم والحديث، ج2، ص.201)

وذكرهم الشيخ الفقيه العلامة أبو الحسن محمد بن الخطيب الغريسي التلمساني رحمه الله في مخطوط له ست مرات في الصفحة 8 فقال مثلا: “فساروا سويد هم وعروة ونايل وحُمَيْص رعية فصار صبيح بن علاج بن مالك بن سويد رعية للمجاهر وأولاد نايل لشباب وعروة لكليب بن سويد”.(كتاب قبائل تلمسان، المكتبة الوطنية الجزائرية، مخطوط رقم 3188)

وذكرهم  الشيخ المؤرخ أحمد توفيق المدني وزير الاعلام في اول حكومة بعد الاستقلال في كتابه الجزائر في الصفحة 134 على أنهم أولاد نائل بن حميص (بالصاد بدل السين)، ثم ذكرهم في الصفحة 139 عند حديثه عن مراكز القبائل العربية فقال: “أولاد نايل والصحاري وبنو زيان في نواحي الصحراء”

bani-nayel-00 (1)

وهو نفس ما أكده شيخ المؤرخين الجزائريين (الأستاذ أبوالقاسم سعد الله )
حين ذكر قبيلة أولاد نايل في مجلده تاريخ الجزائر الثقافي
نايل
وفي سنة  1842 أعادت لجنة علمية مكونة من مجموعة من المؤرخين والباحثين ،  أرسلتها سلطات الاحتلال الفرنسي تحت قيادة المؤرخ كاريت لدراسة الوثائق التاريخية لأولاد نايل .. قسمتهم  إلى قسمين ( أولاد نايل الشراقة ، و أولاد نايل الغرابة ) 

قبائل أولاد نايل / قسمة المدية سنة 1842

ـ أولاد نايل الغرابة : رحمان(سكان عين وسارة) ، أولاد مختار الغرابة ، أولاد سيدي أحمد ، أولاد خويني ، أولاد ضياء (ديا)، أولاد أم هاني ، أولاد سعد بن سالم ، أولاد يحيى بن سالم ، السحاري ، أولاد سيدي عيسى الأدهب.

ـ أولاد نايل الشراقة : 10 قرى و19 قبيلة (عرش كبير)

أجمعت هذه اللجنة العلمية الفرنسية بعد دراستها للوثائق والمرويات التاريخية التي استقتها من شيوخ أولاد نايل أنفسهم  ( سنذكر بعضها في آخر المقال نقلا مباشرة عن كتابات الفرنسيين ) بأن أولاد نايل عرب أقحاح لا يختلف في ذلك اثنان ، ووضح التصنيف الذي وضعه المؤرخون الفرنسيون بأن أولاد نايل كانوا آنذاك داخلين في حلف كبير مع بعض القبائل العربية الاخرى المجاورة لهم كرحمان و سحاري والبوازيد  ، وبتتبع نسب تلك القبائل المحالفة لهم  نجدها مذكورة ايضا عند ابن خلدون ( كلها لها سلف-جد- مشترك مع أولاد نايل حسب ما دونه ابن خلدون عنهم ) ، فمثلا قبيلة رحمان (سكان مدينة عين وسارة ) التي صُنفت من ضمن حلف قبائل أولاد نايل هي في الحقيقة  قبيلة رياحية ( من قبائل بنو رياح الهلالية  ) وقبيلة السحاري هم إخوة أولاد نايل من زغبة لدى ابن خلدون ،  نفس الشئ بالنسبة لأولاد مختار في المدية وهم من قبيلة حصين من زغبة التي استوطنت جبال المدية في عهد ابن خلدون ، فهذا التصنيف ذكر الحلف القبلي العربي  لأولاد نايل الغرابة في ناحية التيطري ( المدية  والجلفة ) و من خلاله نرى أن كل القبائل التي كانت منضمة اليه عند بداية الاستعمار هي ذات قرابة نسبا لأولاد نايل ( تشترك معهم في جد قديم حسب ما دونه ابن خلدون  ) ما يثبت صحة ما  ذكره ابن خلدون بأن أولاد نايل هم من القبائل الزُغبية العدنانية الإسماعيلية

.أولاد نايل بنو هلال

وكل هؤلاء المؤرخون ( الجزائريون والفرنسيون) اعتمدوا على ما دونه عميد المؤرخين الشيخ ولي الدين ابي زيد عبد الرحمان ابن خلدون في كتابه العبر وديوان المبتدا والخبر في ايام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الاكبر المعروف بـ تاريخ ابن خلدون ، وهو الذي عاصر انتشار القبائل العربية في الجزائر ودون أنسابها الاولى الصحيحة قبل أن تتداخل في بعضها البعض . أو تحرفها ادعاءات ضعاف النفوس  لمكاسب دنيوية كألقاب التشرف .


جينيا :
بعد فحوصات جينية طالت معظم القبائل الهلالية في الجزائر فإن جينات أولاد نايل لا تختلف بتاتا  عن البصمة الوراثية لجينات بقية قبائل بنو هلال كالسحاري و أولاد ماضي و عكرمة و الحميان و بني عامر والذواودة ورحمان ، ما يثبت بالعلم المعاصر صحة كلام ابن خلدون وشيخ المؤرخين الجزائريين أبو القاسم سعد الله و الوزير المؤرخ أحمد توفيق المدني وغيرهم.
للاطلاع على جينات مختلف عروش أولاد نايل — > اضغط هنا


فما بين الرأي الذي يريد أدرسة القبيلة ونسبها لرجل واحد متأخر ( سيدي محمد الخرشفي ) منكرا من كان قبله في المنطقة ، وما بين الرأي الذي يتشبث بأنهم  لأولاد نايل الهلالين الذين كانوا في المنطقة في زمن ابن خلدون ، منكرا من التحق بهم  .. نقول أن الصواب  من خلال استقراء تاريخ المنطقة وكل هذه الأدلة وكلام المؤرخين أن قبيلة أولاد نايل فيها الصريح وفيها الدخيل ، فهي قبيلة هلالية عدنانية في تكوينها الأول وغالب عروشها   ، فأولاد نايل الهلاليين الذين ذكرهم ابن خلدون في نفس المنطقة والذين مازالوا فيها لحد اليوم يؤكد أنهم هم المكون الأصلي والغالب للقبيلة التي حملت اسمهم، هذا قبل أن يحل بينهم بعد قرنيين الشريف سيدي محمد أو أحمد الخرشفي والذي تغير اسمه فيما بعد وأصبح يُدعى ( سيدي نايل ) على اسم القبيلة التي حل فيها ، فاستقر بينهم وناسبهم  وتجمعت حوله القبيلة وكثر نسله وانتسبت إليه روحيا كانتساب الكل في الجزء وهو أمر واقع قديما في الانساب العربية . بالاضافة لعناصر أخرى انضمت للقبيلة بحكم  أنها كانت قبيلة ذات شكيمة ( قوة ) تهابها القبائل المجاورة والسلطات الحاكمة ما جعل الأفراد و العروش الضعيفة تدخل في حلفهم  وجيرتهم .  — يؤكد قوتهم أن العثمانيين عجزوا عن فرض الإتاوات(الضرائب) عليهم و أن الفرنسيين شنوا 5 حملات عسكرية فاشلة لإحتلال أراضيهم — فقد قتلوا بايين من الأتراك بعد رفضهم لدفع المكوس = الضرائب ، وهما “الباي عثمان” قتله أولاد سي أحمد، و الآخر “الباي صوفطه” قتله عطيه بن أحمد من أولاد الغويني من أولاد نايل ،ولهذا فقبيلة بهذه الجرأة الكبيرة على حكام ذلك الزمان  فالأكيد أن مع الوقت إنضوت معهم عناصر أخرى من غير نسبهم احتماءا بقوتهم أو جيرة أو تحالفا أو من غير ذلك

المراجع

1- تاريخ ابن خلدون جزء 03
2- أحد مؤلفات المؤرخ الفرنسي اميل ديرمنقايم
3- السلسلة الوافية و الياقوتة الصافية في أنساب أهل البيت للإمام أحمد بن محمد العشماوي
4 – آرنو (مترجم عسكري ) مقال في المجلة الافريقية
5 الامام سي عطية المسعودي – رحمه الله- في شجرة الأنساب
6 – بعض ما كتب الامام سي عامر محفوظي
7- كاريت ، توزيع السكان العرب والبربر على مساحة الجزائر سنة 1842

هودج نايلي

Femmes de la tribu arabe des Ouled Naïl ,Algérie 1924
صورة لنساء من قبيلة أولاد نايل العربية في هودجهن سنة 1924
selon  : REVUE AFRICAINE JOURNAL DES TRAVAUX DE LA SOCIÉTÉ HISTORIQUE ALGÉRIENNE


“Les Oulad-Naïl ou Beni-Naïl ou Nouaïl
, enfants de Naïl Ibn-Ameur-Ibn-Djabeur, constituent une des fractions de la grande tribu arabe des Hilal et sont venus dans l’Afrique septentrionale vers le milieu du 11e siècle “

Les Oulad Naïl , purs arabes de l’invasion hilalienne, forment la grande majorité des tribus.La conquête arabe de Sidi Oqba, au milieu du VII” siècle, ne dut pas avoir beaucoup d’effet sur le pays. Mais la grande invasion hilalienne du milieu du XI’ siècle eut pour conséquence de l’arabiser peu à peu complètement. on peut mentionner les principales tribus arabes qui sont passées par la region ,  Vinrent d’abord les Banou Riah, puis les Bou Aïch, les Aziz, les Bou Hasseni, les Mouidat, les Zenakra qui repoussèrent à l’ouest les aborigènes du Djebel Mechentel, aujourd’hui Djebel Sahari.La vie de Sidi Naïl ben Naïl semble avoir rempli tout le XVI” siècle. On donne comme dates approximatives 1500-1594. D’une famille de chorfa idrisside, comme il convient, venu du Figuig, il aurait été l’un des ” égorgés ” de Sidi Ahmed ben Youssef, enterré à Miliana en 1517 : pour mettre à l’épreuve ses fidèles, Sidi Ahmed ben Youssef avait fait semblant d’avoir, sur un ordre divin, à égorger ses sept meilleurs disciples, seul le sang des moutons’ avait coulé, mais le maître savait désormais sur qui compter; ces hommes pouvaient être entre les mains de leur cheikh ” comme le cadavre entre les mains du laveur des morts “.Sidi Naïl s’établit d’abord à Mendès (aujourd’hui commune mixte de Zemmora), chez les Flittas ( une tribu arabe de Bano Zoghba ) ,  Frappés par la beauté déjà remarquable des filles de la famille Naïl, les Flittas demandèrent des femmes en échange de blé. Mécontent, le saint quitta le pays et prit la direction du sud-est, après avoir lancé contre les Flittas ce dicton satirique : ” Mieux vaut la vie pénible du Boubiadha (lézard des touffes de quethaf) dans les sables du désert, que Mendès et son blé “.Sidi Naïl avait la double vue des péchés. Il voyait dans une piscine les fautes des gens qui s’y lavaient. Les péchés qu’il réprouvait le plus étaient la pédérastie, la diffamation, le meurtre des êtres dont Dieu a ordonné de respecter la vie. Quelques dictons assonances qu’on lui attribue dénotent un solide bon sens, sans mysticisme échevelé. ” O toi qui demandes ce qu’il faut faire pour une tache sur le pan d’un vêtement, lave la place de la tache et ne te donne pas plus de mal; mais si le vêtement est souillé partout, le mieux à faire est de le laver entièrement “. ” Ne nourris pas de soupçons contre ta femme; ne fréquente pas les gens vils; bien fou est celui qui rappelle le passant qui s’éloigne. “Il eut personnellement à mettre en pratique le précepte de ne pas être jaloux. Les autres conseils dénotent de la modestie, une bienveillance un peu désabusée, une modération retenant d’en trop faire une prudence évitant de courir après les dépenses (ne pas rappeler l’hôte éventuel qui s’en va).

A Aïn Rich, il se maria et étudia sous le savant Sidi Belhadj el Kerti ; puis il partit pour la Mecque, confiant sa famille à son disciple et ami Malik. Au retour il aurait trouvé un enfant de plus qu’il n’y aurait dû, semblait-il, y en avoir. Sagement, il décida que l’enfant avait dû ” s’endormir ” dans le sein de sa mère Cheliha et le nomma Malik ben Naïl. Se dirigeant par la suite vers Sour Ghozlan (le Rempart des Gazelles, aujourd’hui Aumale), il mourut sur les bords de l’oued Sebisseb. Il y est enterré à la Hammadat Sidi Naïl, chez les Ouled Belhout (Commune Mixte de Sidi Aïssa), dans un cimetière où l’on ne doit ensevelir que des enfants assez jeunes pour n’avoir connu ni le péché ni le mensonge.

Malgré ce trait touchant, la tombe est aujourd’hui à peu près abandonnée. On s’y rendait encore souvent en pèlerinage dans les dernières années du XIX” siècle. Mais les Ouled Naïl négligent aujourd’hui leur grand ancêtre et se rendent plutôt à la tombe d’un de ses arrière-petits-fils, considéré comme plus spécialement marabout, Sidi Abderrahman, fils de Salem, fils de Malik, fils de Naïl, tige des Ouled Sidi Mhammed, à Oued Chaïr, sur la route de Bou-Saâda – Ouled-Djellal.

La généalogie de Sidi Naïl est un tableau imposant et fort chargé, où se succèdent les éponymes des diverses tribus et fractions. Certains tableaux semblent au départ mélanger les fils et petits-fils. Zekri, fils de Naïl, est l’ancêtre des Ouled Naïl de l’est, ceux qui n’accompagnèrent pas les autres dans leur exode vers l’ouest et la conquête de leur domaine actuel. Yahia eut de nombreux descendants. Mais c’est surtout Malik qui est l’ancêtre de la branche mère et des tribus les plus influentes. Il eut comme fils Salem, Amer et Yahia. Amer donna son nom aux Ouled Amer, et Yahia aux Ouled Feredj et aux Ouled Aïssa. Salem engendra le vénéré Sidi Abderrahman, père de Sidi Mhammed, ancêtre des Ouled Sidi Mhammed, lesquels se divisent, d’après ses trois épouses, en Ouled Cheliha (Ouled Sidi Ahmed et Ouled el Ghouini), en Ouled Dia (Abdelkader et Bouabdallah) et en Ouled Oumhani (Tameur). Des deux autres fils de Salem descendent les Ouled Saad ben Salem et les Ouled Yahia ben Salem.

En vertu d’une bénédiction de leur grand-père Abderrahman, les descendants de Sidi Mhammed avaient une prééminence purement théorique, mais assez sensible pour que les Turcs prissent chez eux la plupart des chefs, comme le fit ensuite Abdelka-der. Aujourd’hui encore, c’est la grande famille d’El Guendouz des Ouled el Ghouini, avec les Lahrech, Belahrech et Bencherif, qui fournit la plupart des caïds.

Comme on le voit, la répartition tribale est théoriquement basée sur les liens du sang, la parenté agnatique, la filiation à partir d’un ancêtre commun. Mais ce serait une erreur de croire qu’il en est strictement ainsi dans la réalité ; il ne doit pas y avoir beaucoup de tribus qui n’aient intégré des groupes ‘de provenances diverses. Avant de se fixer, elles avaient l’occasion d’entraîner dans leur orbite de pareils clients ; fixées, elles tendent aujourd’hui à se rapprocher de la conception territoriale moderne et à moins éviter les mélanges sur le plan individuel. Les fils de Naïl arrivèrent en tribus déjà bien constituées et soumirent ou repoussèrent celles qui occupaient la région. D’entre celles-ci restèrent, à côté des envahisseurs : les Saharis Khobeizat et les Saharis el Attaya, d’origine Hilalienes ; et des tribus maraboutiques : Ouled Ben Alia, Ouled Sidi Younès de Zénina, Abbaziz de Charef, descendant de Sidi Abdelaziz. Quant aux Ouled Zid, apparentés à ceux de Ouargla, Biskra et Metlili, ils seraient le reste des Riah, premiers envahisseurs arabes du pays en 1047.

ouled saçi , une franction nomade de ouled nail au Ziban ( bisikra ) ouled saçiأولاد ساسي = 5 عروش ، أولاد حركات = 7 عروش

أولاد حركات ، أولاد ساسي من  أولاد نايل
أولاد حركات ، أولاد ساسي من أولاد نايل

26 thoughts on “histoire des ouled nails – تاريخ أولاد نايل

  1. فيديوا بالألوان ، نادر، حيث نرى فيه الرقصة البدوية المشهورة لـ أولاد نايل سنة 1938

    Vidéo en couleur, très rare, représentant la danse bédouine des Ouled Nail (1938).

  2. اولاد نائل مشاعل الاعلام في قمة السوارى لهم في سبق الشرف خيول عوادي
    هم الاجداد فخر للاحفاد

    الجبال الرواسي لا يحركها ريح عابره
    من يشكك في نسب النوائل كمن يريد تغيير اتجاهات الارض

    1. توحشت اولاد نيل جار بجار….لامن جاء من شورهم قلت انسالو…ذرية المقبول خلافين الثار…سلسلة الاشراف بحر الكمالو…اضيمي ضد العدو جابو لفخار… هدامين اسوار كانو يطوالو …ماذا ركبو من محاصن ملمشوار…عودات ايفشو على القلب اهبالو…ازرق قمري على ديورة فرفر طار …حسو يرمق شاف لحمام افبالو…جلدو صفا والمفاصل دار بدار…عنقو تايب والقفل زاد توالو..عنقو صاري كيتهول وسط ابحار..ياعجبة ذا العود مزين تخمالو…احمر بن نعمان كي دار النوار…عشرة في يبرير فتح تضلالو…ادهم نغت اوصيف يتكورع في الدار..لامن قرب ليه يخلع من حالو..ابيض ثلج حسوم طاح على لوعار..ولا برج سحاب جرف مثالو….كفلو جبا والقوايم بالتنجار..في الرتعة مربوط صيف بطوالو…مثل العطرة كي نوارة لكدار…ولا بوقرنين شايف ختالو…الخصرا خز القلات على لكدار…ول احشيش اللي معفي بقدالو…الحمرا مثل الذهب مافيه اغيار…خبالة من شافها يزكى مالو..سروج المجبود اللي تغني المشرار…بالعقرب والطير نجمة وهلالو..وركابات نحاس من ضي البلار..مصباح الظلمة ايوقد مشعالو…الفرسان طيور حامو على لوعار..وعقبة من راس ديرة يتخالو..اتجفل قاع الهوارب من لقطار…من الحس تموت تلقاها والو..اضيمي شدو لعدالة شاو نهار..والناقوس ايرن يلقى بشغالو..ياخوتي نجع المسابع بنا دار ..عيتك تشهل في الجحاف اذا مالو..دعلو ذا الصحراء وكل ليلة في دار..واللي ربي عازو هاكذ حالو..ذكروهم في ساحة امساعد وثار..وحليل اللي راه مثلي يجرالو..اذا حطو شوف مزينهم بديار…اذا رحلو يدو قلوب اللي جالو..اذا طليت على الصمايط قانوار..والحطة فيها وكيسان ايصالو..من المغرب شوف قداش ان فنار…والجوهر عنو الباب بتقفالو..اذا طليت حذا الحيال وعقلك حار..الصبر مفتاح كنز اللي عالو…تلقى الطاوس والحجل وادمي وحبار…جبارات طوال بالغلة مالو..تلقى عارم ترك اللي تمحي بظفار..وركنها مرفوع لامن يصفالو..تلقى بية والعيون مقابص نار..هاتولي من شافها وجبر حالو….تلقى صاقة للعدو تسقيه امرار..الجوهر واللواي مكاحل يطوالو…البارود اينين صادي بالتكرار ..واذا فز ايريبو طنب اجبالو..ياويح اللي غشهم يدوه اشتار..من عاداهم راه يسقم بعلالو…ياحاسدهم راك تعمى من لبصار …ماينفعلو لاطبيب ولا مالو..ذرية المقبول والشرفة لحرار..ياسعد اللي دارهم ديما فالو..مغروسين اولاد نايل غرس اخيار..مغروس الصلاح كلش يسجالو..اثنين وربعين عرش تكون اعبار..سول عنهم كل واحد بسوالو..مسعد والجلفة البيرو والدوار..ياسر في الصحراء الفالي بموالو…عين الريش وبوسعادة جار بجار…ومجدل دونو سحابات انيالو..خنق الحطبة والسباخ دجيك ايسار..والبيت الحمراء دقبل مزالو…ربع عروش ظمانة اوليد المختار…جلالة هي البيرو يحلالو….جنان مزخرف كل سجرة جات ثمار..وادو يبرم والمصارف ينهالو…اولاد نايل كي حانوت العطار..بالمسك المخدوم ليس مثالو…الدراجي جاب والمولى غفار..وادعولو بالخير يخضار اقدالو

  3. االسلام عليكم. هل صحيح ان ام سيدى نايل من عرش اولاد شعيب القاطنين بطاقين بولاية تيارت ؟ وهل صحيح ايضا بانهم يقاسمون جدهم مع اولاد شعيب والامير عبدالقادر ؟ شكرا.

  4. االسلام عليكم وطاب ملقاكم اخوانى الاعزاء. مرة اخرى اطمع فيكم واحرص على ان تجيبونى. من يعرف عرش ” اولاد شعيب ” يدخل ويفيدنا بمعلومات عنهم. انا بحاجة ماسة الى التعرف بهم لان قبيلتنا المسماة ” السعيدات ” والتى تقطن بالولايات البيض والاغواط وغرداياة تنتمى الى هذا العرش ولا اعرف عنه الا القليل من المعلومات التى اعطانى اياها احد اقاربى. الرجاء منكم اخوانى الدخول ومساعدتى بما تملكون من اامعلومات.

  5. اريد ان افهم هل قبايل النوايل في ليبيا لا تشمل قبايل النوايل في الجزاير ام ماذا ؟! وهل هم عرب ؟!

    1. قبايل النوايل في ليبيا وتونس هي متفرعة من قبائل بنو سليم ، أما ولاد نايل الجزائرية فهي متفرعة من قبائل عروة بن زغبة الهلالية ومعهم ذرية أولاد سيدي محمد الخرشفي الذي حل بينهم ولُقب فيما بعد بسيدي نايل
      وعلى العموم كلاهما أبناء عمومة فهم قبائل عدنانية من نسل سيدنا إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام .

  6. انا مع راى ابن خلدون فى نسب اولاد نايل او النوايل فى الوطن العربى عموما اولاد نايل بن عروه بن زغبه بن ربيعه بن نهيك بن هلال بن عامر عرب عدنانيه نسل سيدنا اسماعيل ابن ابراهيم عليهم السلام النوايل في مصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب ينتمون لقبيلة بنى هلال وسيدنا محمد بن نائل هو فرع مثلنا من بني هلال وجدتنا خضره الشريفه من الاشراف وجميع القبائل العربيه بشمال افريقيا تنتمي لبنى هلال بانهم هم ابطال الفتح الاسلامى

  7. عبد الرحمن بن محمد، ابن خلدون أبو زيد، ولي الدين الحضرمي الإشبيلي (1332 – 1406مأما سيدي نائل الخرشوفي ولد حوالي 1500م وهذا يعني بعد وفاة ابن خلدون بقرن من الزمان فمن الطبيعي أن لا يذكره لأنه لم يكن موجود وعليه فهنالك النوايل وأولاد نائل وكل عرش له نسبه .

  8. Abderrahmene aitouche de setif.
    Nous sommes tous des humains dieu nous a créés pour l adorer, les races c est pas une priorité,, la priorité est d adorer notre créateur dieu le tout puissant et de faire du bien dans tout les domaines de la vie, le reste n a pas.d importance pour dieu , l essentiel pour dieu est la croyance et les actes………..merci
    Les ouled nail ou les kabyles ou les arabes ou autres c est des humains rien d autres et sont des frères autant que humain, seul les païens et ma maléfiques et les criminels sont maudis par (dieu-god-allah).

  9. اولاد بن علية هم اشراف من ال بيت الرسول صلى الله عليه و اله وسلم ومن ذرية الامام على والزهراء عليهم السلام وهم من اشراف العرب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s