الحايك ، الملحفة ، الملاية …. في الجزائر و الوطن العربي

الحايك هو قطعة من القماش ترتديه المرأة لتستر رأسها ووجهها وسائر جسدها، جاء في قاموس المعاني: ” تُطْلَقُ كَلِمَةُ الحايِكِ عَلى لِباسِ الْمَرْأَةِ بِالْمَغْرِبِ وَهُوَ مُكَوَّنٌ مِنْ قِطْعَةِ ثَوْبٍ تَرْتَديهِ الْمَرْأَةُ ، يَسْتُرُ رَأْسَها وَوَجْهَها وَكامِلَ جَسَدِها” .هناك من يسميه الملحفة ويقال: فلانة تلحفت أي لبست الملحفة أو الحايك. ويمكن أن يرجع أصل التسمية إلى الجذر اللغوي (ح ا ك) ومنه الفعل حاك يحيك حياكة بمعنى نسج ومنه الحايك أي الثوب المحيك بمعنى المنسوج

وسنلاحظ فيما يأتي من الصور التاريخية أن المرأة العربية تشاركت هذا اللباس وإن اختلفت مسمياته حسب المنطقة والدولة

صورة لأمرأة عربية من لبنان منذ حوالي 1875م
امرأة لبنانية مرتدية لما يعرف في في الجزائر بالحايك وهي غالبا قطعة قماش واحدة تُلف على كامل جسم المرأة تاركت  احدى عينيها أو كليهما  ظاهرتين
– كانت المرأة العربية المسلمة في لبنان إلى وقت قريب قبل أن يغزوها التغريب في عهد الاستعمار الغربي ، تستر نفسها  ! والأعجب من هذا أن المرأة اللبنانية النصرانية كانت مثلها تستر نفسها بنفس الرداء! .
Image
كان الحايك معروفا أيضا  عند النساء الليبيات ، وهو أن تستر بدنها كله ، ولا يظهر منها سوى عين واحدة ، حتى مجيء الاستعمار الإيطالي ، الذي قصف واستعمر مدينة طرابلس سنة 1911م ، ، وتم إصدار قانون يمنع الحجاب ، ثم بعد الحرب العالمية الثانية استقلت ليبيا من ايطاليا

الحايك ليبيا

أما الحايك في الجزائر فيختلف لونه  حسب المنطقة فبينما يميل الغرب الجزائري للون الأبيض الذي يشبه لباس نساء الأندلس قديما ، نجد الملاية السوداء منتشرة في الشرق الجزائري وهذه الأخيرة تشبه الملاية السوداء المنتشرة في كل من الشام ومصر وشرق الجزيرة العربية ، كما تشبه كذلك لباس نساء الشيعة في العراق الذين مازالوا لحد اليوم يرتدونها

الحايك في بلعباس
Image

الملاية الجزائر
الملاية تشبه الحايك إلا أن لونها في السواد ، وأشهر منطقة معروفة بها في الجزائر هي مدينة قسنطينة خاصة والشرق الجزائري عامة
ملاية
الملاية الجزائر

وعن سبب ارتداء نساء قسنطينة الملاية السوداء يقول الاستاذ محمود شريف

ڨالوا العرب ڨالوا *** لانعطي صالح ولاماله
ولا نقاتله حتّى يطيحوا *** الرّقاب على الرّقاب…

أغنيةٌ شعبيّةٌ من تُراثِ المالوف كان يتغنّى بها سكاّن قسنطينه، يَصفون فيها حُبَّ العربِ لصالِح باي (حاكم قسنطينة ) وحُزنهم على فراقِه. ويُقصَدُ بهؤلاء العرب أتباع أميرهم الشيخ محمّد الذباّح سليل حُكاّم الصحراء من آلأ بوعكّاز الذواودة، القبيلةَ الهلاليةَ من فرع رياح، الذين إستقرّوا بادِئ الأمرِ بالشرقِ الجزائريِّ ثم نزح بعضهم إلى الجنوب…

عُرِفَ على صالح باي ١٧٢٥-١٧٩٢ إعتِمادهُ في تدعيم ركائزِ حُكمِه على المصاهرةِ مع الأسَرِ العريقةِ بالمنطقة من شيوخ المجّانة إلى بني نصر من الحنانشه إلى أُسرةِ بن ڨانه التيّ ولاّها الجنوب قبلَ أن يزيحهاَ ويُرجِعَ السلطه إلى الذواوده…

لكِنَّ الوفاقَ التاّم مع شيخ عرب الصحراء محمّد الذبّاح هوَ الذي بسطَ من سُلطته خارجَ قسنطينه وزاد من شعبيّتِه عند سكاّن الحضرِ والأرياف وقد رُوِيَّ أنَّه كان للذبّاحِ فرسًا عربيّةً أصيلةً تدعى بنت الأبيض أُهديَت له من طرفِ أمير المغربِ الأقصى اليَزِيد بن محمد بن عبد الله العَلوِي الذي عقدَ قرانه مع أُختِ الذبّاح الأمير الرياحي، وكان هذا الأخير يعتزُّ بركوبها فرآها الباي صالح فأُعجِبَ بها وسألهُ أن يُعطيَهُ إيّاها ليُهديَها للسُلطانِ العُثمانِيّ فأعطاهُ إيّاها حُبًا له وزاده ثلاثين فرسًا أُخرى وثلاثينَ خادِمًا…

يقالُ أنَّ ملاءة قسنطينةَ السوداء التي كانت تلبَسُها النسوةُ ترجِعُ إلى تاريخِ وفاة صالح باي… لبسها نساءُ الشرقِ حدادًا عليه وحافظت عليها نساء قسنطينه إلى اليوم… وإن كان بن قُنفُذَ القسنطينيّ قد ذكَرَ في كتابِه الفارِسيّه في مبادئِ الدولةِ الحفصيّة (صفحه١٦٧) أنَّ نساء قسنطينةَ لبِسْنَ الملاءةَ السوداء حزنًا على وفاةِ الأميرِ بن عبدِ اللهِ الحفصي حاكم تونس قبل قدوم الأتراك الذي حكم في وقت من الأوقات شطرا من الشرق الجزائري، أي أنَّ تاريخَها أقدَمُ من التواجُدِ العثمانيِّ بالجزائرِ بقرون… ولعلّ الحدثيْنِ صحيحيْن فلا يعارضُ أحَدُهما الآخر…

الملاية قسنطينة

إلا أن هاتين الروايتين تتجاهلان البعد الديني لهذا اللباس النسوي القديم ، فالملاية السوداء لا تختص بالجزائر فقط بل نجدها منتشرة في كل الدول العربية التي فيها مكونات شيعية معاصرة أو تلك التي شهدت في تاريخها تواجد الشيعة أو دول شيعية ( كالجزائر ومصر التي شهدتا الدولة الفاطمية الشيعية )

الملاية السوداء في مصر
( ويطلق عليها نفس الاسم باضافة كلمة اللف أي الملاية التي تلف ) (( الملايــة اللــف ))

الملاية اللف - مصرالملاية اللف في مصر

 الملاية الشامية في بلاد الشام ( سوريا) وتعرف بنفس الاسم وكذلك بنفس اللون
الملاية الشامية
الملاية الشامية
الملاية العراقية
أما في العراق فتسمى  الملاية السوداء بالعباءة ، وهي منتشرة بكثرة عند نساء الشيعة
ملاية عراقية
ملاية ع

الملاية اللبنانية
أما في لبنان فإن انتشار الملاية السوداء حديث ويقتصر على نساء الشيعة فقط
وتتميز الملاية البنانية بأنها قطعة قماش سوداء واحدة تلتحف بها النساء الشيعيات
ملاية لبنانية

Advertisements