تاريخ هجرة قبائل العرب لشمال افريقيا ( الجزائر )

تاريخ هجرة قبائل العرب لشمال افريقياللكاتب / خالد قويدر المجدوبي

لطالما تساءلت دائما لماذا نسي لعرب تاريخ هجرة القبائل العربية من الجزيرة و لماذا سقطت هذه الهجرات من ذاكرة التاريخ , و لماذا تم حصر الهجرات ببني هلال و سليم فقط و لم تذكر بقية القبائل , و انا بعون الله سأوضح و بشكل مختصر و بما توفر لدي من مصادر تسلسل هذه الهجرات و اسماء القبائل المهاجرة, حيث كان استقرار القبائل مرافقا للفتح الاسلامي و خاصة القبائل اليمانية, فقد انطلقت قبائل الفتح الاسلامي من بلاد الشام بقيادة عمر بن العاص سنة 20 هـ و استقرت بالفسطاط التي هي نواة مدينة القاهرة و استقروا بالاسكندرية و الفيوم و هذه القبائل هي قبائل عك و مهرة و خولان و قبيلة حضرموت و لخم و المعافر و الصدف, هذا و قد اعقبت هذه الموجة موجة ثانية لاستكمال الفتح داخل اقليم برقة و كانت هذه الموجة مكونة من قبائل الانصار و كندة و قبائل الازد و جذام و جهينة و مهرة و ميدعان و غنث .

و قد فتح هذا الاستقرار الباب على مصراعيه لهجرات اكبر , فقد اعقب هذا الفتح نزوح لقبائل عديدة , فقد اجتازت قبائل همدان و ارحب و مراد و يافع نهر النيل غربا و استقرت بالجيزة و سميت بالجيزة لاجتياز هذه القبائل النيل غرب الفسطاط, كما ان كل قبيلة اتخذت لها خطة و سميت خطة بني فلان و الخطة هي الاحياء الشعبية بمفهوم اليوم .

هذا و ازدادت وتيرة الهجرات في العهد الراشدي بعد الفتح , ففي عهد الخليفة عثمان بن عفان استقرت بمصر 104 قبيلة عربية منها 18 قبيلة من اصل عدناني و 86 قبيلة من اصل قحطاني .

و استمر هذا النزوح خصوصا عند حدوث الفتنة الكبرى بين علي و معاوية هربا من الفتنة و استمرت هذه الهجرات حتى عهد الوليد بن عبد الملك و هذه القبائل ( بني يحصب و ذي رعين و سبأ بن زرعة و الرحبة بن زرعة و ذي الكلاع و بني طلحة و بني وعلان و بني اصبح و بني الاشعر و قبيلة الاعدول و الاشاعر و بحر بن سوادة و بني الازد و حمدي بن بادي من قبيلة عك و غافق بن الشاهد من عك و عايق بن الشاهق من عك و بني الاحروم و بني ثراء و بني سلامان و بني عنس و قبيلة بالقرن و بني عدي بن عمر من خزاعة و بني نمير من بني يشكر بن بكر بن وائل و قبيلة الاحدوت و بني اقيان بن زرعة و افكه بن الهنو و دهنة بن الهنو و قبيلة دوس و عبدالله بن غطفان و الهميسع بن حمير و قبيلة النخع من مذحج و سعد العشيرة من مذحج و قبيلة بجيلة ) التي لحقت فروع منها ايضا في عهد الرشيد كذلك قبيلتي اسلم و غفار , ثم لحقت بهم قبيلة بني الهون بن خزيمة سنة 100هـ و استقرت بمدينة هون جنوب ليبيا .

كما دخلت قبيلة بجيلة بـ 10000 مقاتل لمصر مع مسلمة بن يحيى المعين من الرشيد على مصر .

اما بني تميم فكان اول دخولهم لافريقيا في عهد الاغالبة بتونس سنة 189هـ بعد اخماد ثورة حمديس الكندي علئ يد بني يربوع , هذا و قد توقفت الهجرات زمنا حتى جاء عهد الخليفة المأمون حيث هاجرت قبائل مضرية و هي قبيلة مزينة و بني اد بن طابخة و قبيلة هذيل التي ستلحق بطون اخرى لها مع بني هلال لاحقا .

اعقبت هذه الهجرة هجرة كبرى اخرى سنة 238هـ لقبائل ربيعة و تميم في نهاية عهد المعتصم حتى عهد المتوكل , وسبب نزوح هذه القبائل هو دخول الاخيضر لنجد و محاولة فرضه للعقيدة القرمطية .

قال ابن حوقل : نزحت قبائل ربيعة و بني تميم لجزيرة مصر ما بين النيل و بحر القلزم و هو البحر الحمر و هذه القبائل هي بني حنيفة بن لجيم بن صعب بن علي بن بكر بن وائل و بني عجل بن لجيم و تيم بن عكابه و ثعلبه بن عكابه و هم من بني بكر بن وائل و كذلك بني يشكر بن بكر بن وائل و معهم بطون ربيعة من تغلب و بني النمر .

وقال ناصر خسرو : الذي مر بنجد سنة 445 هـ ان نجدا لم يعد بها من ربيعة احد .

و ذكر ابن سعيد الاندلسي المتوفي سنة 685هـ : لا وجود لربيعة بجزيرة العرب الا عنزة و عنز بن وائل و قد اقام بني ربيعة مملكة امتدت من الصعيد لشمال السودان ,كما دخلت مع ربيعة قبائل ربيعة بن زيد و ربيعة بن حنظلة و ربيعة بن مالك و هم من بني تميم و ذكر ابن غالب قبيلتي النمر بن قاسط و بني محارب بن عمر من جديلة بن اسد في مصر والاندلس كما نزح بعض من بكر و تغلب لشمال شرق تونس , اما قبيلة قضاعة فقد دخل بعضها زمن الفتوحات الاسلامية غير ان اغلب بطونها دخل في عهود مختلفة ذكر المؤرخون بطونها التي دخلت لشمال افريقيا و هي جهينة و نهد و سعد هذيم و بني ضنة و خولان و بهراء و بلي و بني ثلج بن عمر و يابي بن عمر و سور بن اسلم و بني عذرة و كلب و جرم و مهرة .

قال القلقشندي : ان مصر هي قضاعة و بكل واد جذام , اما بني جرم فقد دخلوا مصر مع بني شيبان في عهد صلاح الدين الايوبي سنة 583 هـ التي سبقتها هجرة غيرت الشمال الافريقي برمته و التي عرفت بالهجرة الهلالية و التي ضمت قبائل مضر و ربيعة و اليمن و التي بدأت سنة 454 هـ في عهد الشريف شكر امير الحجاز و استمرت 100سنة بدعم من الفاطميين .

و الملاحظ : ان اول قبيلة دخلت مصر والمغرب هي قبيلة طي و ليست هلال .

و قيل إن قبيلة طي كانت تقطع لسان كل قبطي لا يتحدث بالعربية كما حسمت طي الصراع العدناني القحطاني بمصر لصالح القحطانيين .

اما انساب هذه القبائل فهي, بني هلال و هم بني نهيك بن هلال و هي ثلاث بطون و هم بني رياح و اثبج و زغبه .

اما بقية بني هلال هم عامر بن هلال و حضرة بن هلال و عبدالله بن هلال و صخر بن هلال و ناشرة بن هلال و عبد مناف بن هلال و شعبه بن هلال و شعيبه بن هلال و حرب بن هلال و عائذة بن هلال و ربيعة بن هلال .

اما اخوة هلال بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن ذكرهم المؤرخون في بلاد المغرب هم ربيعة بن عامر و نمير بن عامر و عمر بن عامر و ربية بن عامر و مرة بن عامر و سيار بن عامر و حجير بن عامر .

و قال ابن خلدون : ان بني سلول الذين هم اخوان بني عامر لم يبقى لهم في جزيرة العرب باقية و كلهم ببلاد المغرب اما بني سلول هم بني مرة بن صعصعة و اخوته غاضرة بن صعصعة و سيار بن صعصعة و غالب بن صعصعة و عادية و مازن و ربيعة بن صعصعة و امهم جميعا هي سلول بنت ذهل بن شيبان و انتسبوا لها .

و حكم بني سلول المغرب فترة وجيزة من الزمن , اما صعصعة بن معاوية فاخوانهم في بلاد المغرب ذكرهم ابن خلدون هم بني جشم بن معاوية بن بكر بن هوازن دخلوا المغرب سنة 1187م
[ 583 هـ ] و كانوا سبب الفتنة الكبرى ايام يحيى بن الناصر بمراكش و كانوا ثلاث قبائل غزية و عدي و عصمة اما غزية فكانوا ينقسمون الى بني سفيان و الازية و بني مقدم و بني عاصم و كان بني سفيان سبب الفتنة الكبرى بالمغرب التي اقتتلت فيها قبائل هوازن ,اما اخوة بني جشم هم عوف بن معاوية و نصر بن معاوية و الحارث بن معاوية .

و قال ابن خلدون في كتاب التاريخ : لم يبقى لجشم في جزيرة العرب باقية , اما اخوان معاوية بن بكر بن هوازن هم بني سعد اللذين حكموا المغرب قبل العلويين و بني ثقيف بن منبه بن بكر بن هوازن سكنوا بالاطلس الغربي و بني نمير بن عامر و بني كلاب و جعفر و بني نصر بن معاوية و بني عوف بن معاوية و قبيلة باهلة من هوازن ذكرهم ابن غالب في الاندلس و المغرب .

اما بني سليم بن منصور اخ هوازن بن منصور فهم بني عقبة بن سليم و عوف و سعد بن سليم و بهثة بن سليم اللذين ينقسمون الى ثمانية فروع كبرى و هم الاكبر ببلاد المغرب و هم بني دباب و عوف و لبيد و زغب و امرئ القيس و بني هيب و ثعلبة و يعهب, اما بني مازن بن منصور فقد استقروا بمصر و بني سلامان بن منصور استقروا بالمغرب .

قال ابن سعيد الاندلسي : اذا قال الرجل في بلاد المغرب يا بني منصور اجتمع له 100 الف .

و ذكر ابن خلدون : انه دخل مع بنو هلال قبائل اسد بن خزيمة و عميرة بن اسد بن ربيعة و بني هذيل اللذين قال عنهم ابن خلدون ان هذيل لم يبقى لهم بجزيرة العرب الا بيوت معدودة و كانوا مع بني عدوان يشكلون حلفا ضد الامازيغ و هم اللذين اجبروا البربر للنزوح غربا .

و ذكر ابن خلدون قبائل غطفان في كتابه العبر : و الذي قال فيه لم يبقى لغطفان في الجزيرة الا بقايا حول المدينة و اطراف نجد .

و من القبائل التي ذكرها , بني طرود من فهم و عموم فهم و بني مرة بن عوف بن سعد بن غطفان و بني عبس خصوصا رواحة و بني اشجع بمراكش و بني عبدالله بن غطفان بالمغرب الاوسط و بني فزارة و فزارة اول استقرار لهم بالقليوبية بمصر و ذكرهم المؤرخ القلقشندي : و هم عدي بن فزارة و غراب بن فزارة و ظالم بن فزارة و مرة بن فزارة و سعد بن فزارة و بدر بن فزارة و زبان بن فزارة و هم بمصر اما صبيح بن فزارة و شمخ بن فزارة و مازن بن فزارة فهم ببلاد المغرب .

و ذكر ابن خلدون : ثعلبة بن ذبيان و مرة بن ذبيان بالمغرب الاوسط , كما ذكر في كتاب التاريخ و كتاب العبر بني ناصرة و عقدة بن غيرة و بني شهلان و بني يحصب و بني يعمر بن عوف من كنانة و بني يعفر و بني مدلج و بني مسروح و ذكر عرب المعقل و هم من مذحج و ينقسمون الى بني حسان و بني عبيد الله و بني منصور و ذكر معهم قبيلة سعد العشيرة من مذحج و بني يربوع بن حنظلة من تميم و بني مسروح من خولان و قحطان من مذحج و بني ناصرة و قرة و بني شمال .

كما ذكر قبائل عنزة و التي اشتركت في ثورة العرب ضد المماليك, بصعيد مصر سنة 652 هجرية كما شاركت قبلها سنة 255 هجرية مع قبائل لخم و جذام و سعدالعشيرة و جهينة ضد احمد بن طولون و كان هذا بداية النزوح العربي للسودان ,و كان هذا ايضا بداية الحلف بين ربيعة و جهينة التي نتج عنها مملكة ربيعة كما ذكرنا سابقا .

كما دخلت عنزة لمصر عام 1250م [ 648 هـ ] مع بدو الجزيرة في 40 الف مقاتل للاشتراك في معركة المنصورة التي اسر فيها لويس التاسع عشر .

و ذكر المؤرخ الهمداني في كتابه الاكليل في بلاد المغرب : قبائل عريب بن جشم بن حاشد و معد يكرب بن جشم بن حاشد و عنان بن خيران بن بكيل و ثعلان بن خيران بن بكيل و جذلان بن خيران بن بكيل .

و ذكر المؤرخين كابن حزم الاندلسي و غيره : قبائل الانصار و الغساسنة و بني اصبح و المعافر و حضرموت و كندة و الازد و اغلب عرب الاندلس من اصل قحطاني .

و في سنة 545 هجرية حدثت هجرة كبرى نساها العرب و سقطت من ذاكرة التاريخ هي الهجرة الكبرى لقريش و كنانة التي نزلت فيها قريش و كنانة في بلاد اشمون و هي محافظة المنيا حاليا و منها انتشرتا بباقي مصر و السودان .

و قريش هم بني النضر بن كنانة اما بقية كنانة التي ذكرها المؤرخ القضاعي بمصر هم فراس بن غنم بن ثعلبة بن مالك بن كنانة , و ضمرة بن بكر بن كنانة و عبد مناة بن كنانة و الليث بن بكر بن كنانة و ضمرة بن الليث بن كنانة و شاد بن خندف و كنانة بن طلحة من كنانة .

و لم تتوقف الهجرة لأفريقيا الا باكتشاف النفط و دخلت قبل ثلاث قرون لشمال افريقيا قبائل بني رشيد او الرشايدة و عتيبة و مطير و حرب و يام و جهينة و الحويطات و سبيع و العوازم و عسير و الدواسر و بني عطية و عنزة و باهلة و بني مرة و العجمان الياميتان و بني شهر و اياد التي دخلت قبل هذا الوقت لمصر و قبائل شمر بالصعيد و السودان و بني عرك و غامد و زهران اما الرشايدة فكانوا آخر القبائل و دخلوا مصر و السودان سنة 1881م و استمروا بهجرتهم حتى 1945م و يقدر تعدادهم بالسودان نصف مليون .

كما يعود حوالي 14 مليون مصري لاصول قبلية ليبية يشكلون 457 قبيلة و عائلة ( بحسب ما ذكره قذاف الدم القذافي رئيس مركز القذافي للدراسات) و هم متواجدين بمرسى مطروح و الاسكندرية و البحيرة و الجيزة و المنيا و الفيوم و الغربية و سوهاج و اسيوط و دمياط و سيناء و اكبر هذه القبائل قبيلة السعادي الليبية من بني سليم بتعداد 5 مليون نسمة و التي ينتمي لها اولاد علي , و من هذه القبائل الليبية المتواجدون بمصر لا الحصر اولاد سليمان و المحاميد من سليم و الفرجان من هلال و القذاذفة من فزارة و المقارحة و الرقيعات و الحرابة و الحوامد من سليم و العلاونة من فزارة و العواقير و الجوازي و الهنادي من سليم و الضعفا من تميم و اولاد سالم و العمائم و الرياينة و العكارمة و الفوايد او آل الفايد من سليم و المنفة من هلال و غيرهم لا يسعني المجال لذكرهم .

كما تتواجد القبائل الليبية بالجزائر و تونس و المغرب و السودان و بلاد الشام , اما اكبر قبائل الجزائر اليوم هم الشعانبة من سليم بتعداد 2 مليون نسمة و قبيلة حضرة بن هلال 1.5 مليون نسمة و قبيلة كنتة من قريش قرابة نصف مليون و قبيلة عريب من حاشد نصف مليون و المصاعبة من مذحج و قبيلة اولاد نائل و هم خليط من كل القبائل ذكر ذلك ابن خلدون , ب 2 مليون و قبائل بني يزيد و متواجدون بتونس ايضا بمليون تقريبا و هم من سليم و قبيلة الحميان الهلالية و متواجدون بالمغرب ايضا و بني سويد من هلال اكثر من ربع مليون و قبيلة بني خالد من اشجع بالمغرب و الجزائر اكثر من نصف مليون و بني علاق بالجزائر من سليم اكثر من مليون و قبيلة المهايا بالجزائر و المغرب اكثر من نصف مليون و السكون من كندة بالجزائر و بني الحصين من هلال و بني معفة بالجزائر من هلال و بني ثور بالجزائر من ربيعة بن عامر من هوازن و قبيلة نفاتة من جذام بتونس و الجزائر و ليبيا و الاعشاش من تميم بالجزائر و المرازيق من هلال بتونس و الجزائر و بني سعيد و المثاليث و بني صهيب و غيرهم من القبائل الكبرى لا مجال لذكرهم أنتهى .

Advertisements

3 thoughts on “تاريخ هجرة قبائل العرب لشمال افريقيا ( الجزائر )

  1. ان الهجرة اليمنية الى بلاد المغرب قديمة جدا وقبل الفتح الاسلامي بعشرات القرون ، وللتاكيد على هذا : ان اللغة او اللهجة الامازيغية هي بالضبط بلهجاتها المتعددة هي عبارة عن خليط من لهجات قبائل محافظة ظفار في سلطنة عُمان حاليا وكانت تابعة لليمن قديما ـ كما ان حروف التيفيناغ اي الحروف الامازيغية هي صورة طبق الاصل عن حروف محافظة ظفار ، ويمكن ان تراها في صفحة 335 من كتاب ( حول عروبة البربر ) لمؤلفه / سعيد بن عبد الله الدارودي من مدينة صلالة في نفس المحافظة ، لكن المصيبة ان المستعمر قد لقن الامازيغ انهم لا علاقة لهم بالمشرق ، وكذبة وصدقوها وامنوا بها ، فهل تلدأ صحوتهم ؟

  2. شكرا اخي انا جزائري اعرف هذه الامور ومقتنع ان البربر نصفهم من اليمن والاخرون من كنعان

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s